Accessibility links

logo-print

عباس يتعهد بعدم السماح بوقوع حرب أهلية بين الفلسطينيين


تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس بالاحتكام إلى الشعب وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، مؤكدا معارضته للاقتتال والاحتكام إلى السلاح والدخول في حرب أهلية بين الفلسطينيين.

وقال عباس في كلمة له أثناء زيارته مدينة الخليل كبرى مدن الضفة الغربية: "أعدكم أنني لن أقبل بأي حال من الأحوال الدخول في حرب أهلية... نريد الاحتكام للشعب وللديموقراطية وللعقل والضمير وإلى الله."

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن عباس قوله إن السلطة الفلسطينية لن تقبل ولن تسمح بالاعتداء على السلطة الواحدة والشرعية الواحدة. وأوضح أن لكل إنسان الحق في إبداء تأييده أو معارضته للسلطة، غير أن من يخترق النظام سيعاقب، حسب تعبيره.

وفيما يتعلق بالوضع في مدينة الخليل، قال عباس إن الخليل للفلسطينيين وعلى المستوطنين الخروج منها إذا أرادت إسرائيل تحقيق السلام في المنطقة.

وكان مئات المستوطنين المتشددين قد قاموا بأعمال عنف ضد سكان الخليل الشهر الجاري لمنع السلطات من تنفيذ قرار أصدرته المحكمة العليا يقضي بإخراج 13 عائلة يهودية من منزل يتنازع على ملكيته رجل أعمال يهودي من أصل أميركي ومواطن فلسطيني.

وتأتي زيارة عباس إلى الخليل بعد يومين من نشر تقرير أعدته وكالة أسوشيتد برس أشارت فيه إلى تعرض الرئيس الفلسطيني لانتقادات من داخل حركة فتح التي يتزعمها بسبب عدم زيارته لكبرى مدن الضفة الغربية منذ توليه السلطة قبل نحو أربع سنوات.

وجاء في تقرير الوكالة أن عباس ومنذ تسلمه السلطة سافر إلى أقصى بقاع الأرض غير أن قدماه لم تطأ بعد مدينة الخليل كبرى مدن الضفة الغربية كما أنه لم يزر مدنا أخرى مجاورة لمقر إقامته في رام الله مثل قلقيلية وطولكرم وجنين التي زارها مسؤولون غربيون بينهم وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس.
XS
SM
MD
LG