Accessibility links

روسيا تأمل بتخلي أوباما عن نشر الدرع الصاروخية في أوروبا


أعلن دبلوماسي روسي كبير الخميس أن بلاده متفائلة حيال علاقاتها مع الولايات المتحدة خلال العام المقبل، إلا أنها تنتظر من الرئيس الجديد المنتخب باراك أوباما العمل على إحداث تغيير إيجابي فيما يتعلق بموضوع الدرع الصاروخية الذي تعارضه موسكو بشدة.

وقال نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف خلال مؤتمر صحافي عقده في موسكو إنه يعتقد أنه خلال عام 2009 سيتم تحقيق نجاحات أكثر بالنسبة للمشاكل التي تنتاب العلاقات الروسية الاميركية.

وأضاف سندخل عام 2009، عام تغيير الادارة في الولايات المتحدة وظهور وجوه جديدة في مراكز رئيسية في واشنطن، بتفاؤل مدروس.

ولكن الدبلوماسي الروسي دعا أوباما إلى التخلي عن مشروع نشر نظام دفاع جوي مضاد للصواريخ في أوروبا الشرقية بدأت إدارة الرئيس الاميركي المنتهية ولايته اجراءات نشره رغم المعارضة الشديدة التي ابدتها روسيا تجاهه.

وحتى الساعة لم يبد أوباما، الذي يتسلم مهامه في 20 يناير/كانون الثاني، موقفا علنيا من قضية الدرع الصاروخية.

وربط ريابكوف أيضا المحادثات حول الدرع الصاروخية بتجديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية التي تنتهي في ديسمبر/كانون الأول 2009.

وقال إن ما سنتوصل اليه نهاية العام المقبل يتوقف على عوامل كثيرة، مشددا على الأهمية المطلقة في هذا المجال لحصول تغيير ايجابي في الموقف الأميركي.

ونفى ريابكوف أيضا المعلومات الصحافية التي تحدثت عن نية روسيا بيع أنظمة صواريخ أرض جو إس-300 إلى ايران، الخصم اللدود للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن هذا النظام الصاروخي نظام دفاعي لا يمكن بأي شكل من الأشكال تحويله إلى سلاح هجومي.

ونشرت المعلومات الصحافية حول بيع موسكو صواريخ إس-300 إلى طهران في وقت ارتفعت فيه حدة التوترات حول البرنامج النووي الإيراني الذي يؤكد الغرب أن طهران تخفي خلف ستاره المدني شقا عسكريا، الأمر الذي تنفيه إيران.
XS
SM
MD
LG