Accessibility links

عيد ميلاد المسيح عطلة رسمية بالعراق وسط احتفال الآف المسيحيين


قرعت كنائس العاصمة بغداد أجراسها إيذانا ببدء قداس عيد الميلاد المجيد حيث شارك الآلاف من المسيحيين في المناسبة.

ودعا المطران عمانوئيل دباغيان رئيس طائفة الأرمن الكاثوليك في العراق في لقاء مع "راديو سوا" العراقيين إلى المحبة والسلام، قائلا: "كلنا أخوة ويجب أن نحب بعضنا البعض ونساعد بعضنا البعض وهذا هو الشئ الذي أعطانا إياه الرب لكي نطبقه في حياتنا. العراق بلدنا الحبيب وإنشاء الله إذا ما أحببنا بعضنا البعض سنرى نعمة الرب علينا والسلام".

أما القس مخلص شاشا فقد طلب من المحتفلين داخل كنيسة "سيدة النجاة" بالصلاة من أجل عودة المسيحيين المهاجرين. وقال: "ندعوا لجميع الغائبين البعيدين عن بلدنا للعودة إلى العراق خلال السنة القادمة وأن يكونوا معنا هنا في هذه الكنيسة. لنرفع الصلاة من أجلهم رجاء."

وشهدت كنائس بغداد حضور الآلاف من مسيحيي العاصمة ، وهو أمر عزاه البعض من المحتفلين إلى تحسن الوضع الأمني، إذ قال أحدهم:

"الوضع الأمني مستقر جدا وجيد ولذلك نرى أن الناس بحالة من الراحة ويمارسون وضع العيد حيث يخرجون الى المتنزهات ويخرجون في زيارات، ولذلك نتمنى ان يكون هذا العام والاعوام المقبلة ان يعم الخير والسلام بشكله حقيقي".

ولا تقتصر طقوس أعياد الميلاد في العراق على حضور القداس، بل تتعدى ذلك إلى الاحتفال الجماعي وزيارة الأهل والأصدقاء وتبادل الهدايا. كما تعد الأعياد فرصة للتسامح وطي صفحة الخلافات والتصالح مع الغير.

وقررت الحكومة العراقية من جهتها، اعتبار يوم 25 من شهر كانون الأول/ديسمبر الحالي عطلة رسمية لأول مرة في العراق للاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح.

المزيد من التفاصيل في تقرير حيدر القطبي، مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG