Accessibility links

أنباء عن نية أحمدي نجاد المشاركة في إنتخابات الرئاسة الإيرانية


قال مجتبى ثمره هاشمي، مستشار الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، إن الرئيس نجاد سيشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة، معتبراً أن ذلك، أمر بديهي وواضح، في أوضح إشارة تصدر في هذا الصدد عن أوساط نجاد حيال الانتخابات التي ستجري في مايو/أيار المقبل.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن كان خبراء قد أشاروا إلى أن سياسيين معارضين لنجاد سبق لهم بالفعل فتح معركة السباق الرئاسي قبل أشهر، من خلال تكثيف انتقاداتهم لنجاد وحكومته على خلفية الأزمات الاقتصادية في البلاد والقرارات الحكومية، وهي أمور انتقدتها قيادات إصلاحية ومحافظة على حد سواء.

وقال ثمره هاشمي، الذي تحدث في ختام اجتماع مجلس الوزراء الإيراني الأربعاء، رداً على سؤال حول عزم الرئيس الإيراني خوض الانتخابات مجدداً بالقول إن الجواب على بعض الأسئلة واضح جدا، مضيفاً أنه في بعض الأحيان ولا حاجة إلى السؤال، وفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية.

ومن المعروف أن نجاد يحظى بدعم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، الذي سبق أن خرج عن الإطار المألوف لخطاباته ليشيد علناً به وبحكومته.

ويواظب الرئيس الإيراني على إلقاء خطب يستعرض فيها ما يعتبره "إنجازات" لحكومته، وخاصة على صعيد الملف النووي، الذي يربطه دائماً بالكرامة الوطنية الإيرانية، والذي تسبب في توسيع الخلاف بين طهران والكثير من العواصم الغربية التي تخشى من وجود شق عسكري سري له، رغم نفي طهران لذلك.

غير أن سياسة حكومة نجاد ومشاريعه الاقتصادية لم تكن دائماً موضع ترحيب جميع السياسيين الإيرانيين، حيث برزت في الآونة الأخيرة انتقادات الرئيس الإيراني الأسبق، هاشمي رفسنجاني، الذي ندد بنقص الوقود خلال الشتاء الماضي وانقطاع الكهرباء خلال الصيف الحالي، وهي مشاكل أدت إلى حالات وفاة وإلى تضرر بعض المصالح التجارية.

ويرى البعض أن رفسنجاني يطمح بدوره إلى الترشح للإنتخابات الإيرانية، خاصة وأنه خسر الإنتخابات الماضية بوجه نجاد نفسه.

كما تعرض نجاد لنقد كبير من التيار الإصلاحي في البلاد، الذي يراهن على محاولة إقناع الرئيس السابق، محمد خاتمي، بترشيح نفسه للانتخابات، مع أن الأخير ألمح إلى رغبته بتجنب ذلك.

ويحظى خاتمي بدعم واسع من الأحزاب الإصلاحية، وكذلك من بعض الشخصيات الرمزية، مثل زهراء إشراقي، حفيدة قائد الثورة الإيرانية، روح الله الخميني، التي سبق أن اعتبرت ترشيح خاتمي للانتخابات المقبلة الحل الوحيد لأزمة البلاد.على أن الانتقادات التي تعرض لها نجاد لم تقتصر على التيار الإصلاحي، بل تعدتها إلى المحافظين أنفسهم، حيث انتقد علي أكبر ناطق نوري، أحد أبرز قيادات الخط المتشدد في البلاد، نجاد خاصة من باب سياسته الاقتصادية، قائلا إن استمرارها قد يهدد مشاريع إيران للتحول إلى قوة عظمى إقليمية بحلول عام 2025.
XS
SM
MD
LG