Accessibility links

logo-print

إسرائيل تستعد لهجوم مدمر ضد حماس ومصر تعزز إجراءاتها الأمنية على الحدود مع غزة


واصلت الفصائل الفلسطينية الجمعة إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل حيث أعلن عن سقوط عشرة صواريخ لم تسفر عن إصابات، فيما استبعدت وسائل إعلام إسرائيلية شن عملية برية واسعة النطاق على قطاع غزة.

ويدور الحديث في إسرائيل حاليا عن أن "عملية محدودة" ضد قطاع غزة ستبدأ خلال أيام تتضمن توجيه ضربات دقيقة ومدمرة تستهدف حركة حماس وتجمع بين هجمات جوية وتوغلات للمدرعات والمشاة.

الأحوال الجوية تعيق العملية

غير أن المحللين العسكريين قالوا إن سوء الأحوال الجوية في المنطقة سيؤخر شن هذه العمليات الموضعية لأنه يعيق مراقبة الميدان بواسطة كاميرات الطائرات من دون طيار أو المراكز الثابتة أو الطائرات.

واعتبروا أن سماح إسرائيل بعبور شاحنات مساعدات إنسانية إلى القطاع وانخفاض وتيرة إطلاق الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل لن يوقف المنحى التصعيدي للأوضاع.

مساعدات إنسانية

وكانت إسرائيل قد سمحت صباح الجمعة بعبور ثلاثة قوافل من شاحنات المساعدات الإنسانية إلى غزة، وذلك تلبية لدعوات دولية صدرت خصوصا من فرنسا وبريطانيا ومصر.

تعزيزات أمنية

وفيما تستعد إسرائيل لشن عمل عسكري في غزة، قررت السلطات المصرية الجمعة تعزيز إجراءاتها الأمنية على طول الحدود مع القطاع غزة خوفا تدافع أبناء القطاع إلى الحدود ودخولهم إلى الأراضي المصرية.

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الشرطة المصرية أقامت نقاط تفتيش على طول الطريق المؤدية إلى الحدود، فيما بدأ سكان سيناء بتخزين المواد الغذائية.

وقال مسؤولون محليون وسكان في شبه جزيرة سيناء المصرية إن الأهالي يخشون على غرار ما حصل في كانون الثاني/يناير 2008 اثر قيام ناشطين باستعمال المتفجرات لفتح ثغرات في الجدار الحدودي.
XS
SM
MD
LG