Accessibility links

logo-print

فرار ثلاثة من أمراء القاعدة من سجن في الرمادي بعد اشتباكات مع الشرطة العراقية


أعلن مسؤول في الشرطة العراقية الجمعة فرار ثلاثة من أمراء تنظيم القاعدة من أحد السجون في مدينة الرمادي بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل ستة من رجال الشرطة وسبعة من المعتقلين.

وأوضح اللواء طارق الدليمي مدير شرطة محافظة الأنبار أن الاشتباكات وقعت مساء الخميس أثناء محاولة لعناصر القاعدة الفرار من سجن في وسط مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار الواقعة غرب بغداد.

وذكر مصدر في شرطة الرمادي أن الاشتباكات بين الشرطة والسجناء دامت نحو ساعتين.

تفاصيل الحادث

وأكدت مصادر في وزارتي الداخلية والدفاع في العراق الحادث. وأوضح مصدر في الداخلية أن الحادث وقع في مركز شرطة الفرسان وسط مدينة الرمادي عندما استطاع احد عناصر تنظيم القاعدة قتل شرطي أخرجه من المعتقل للذهاب إلى الحمام.

وتابع أن المعتقل قام بعدها بتحرير الآخرين وهم من التنظيم ذاته والاشتباك مع الشرطة ما أدى إلى مقتل ستة من الشرطة بينهم ضابطان هما مقدم ونقيب وجرح أربعة آخرين.

وأكد المصدر أن ثلاثة من أمراء التنظيم المعتقلين تمكنوا من الفرار فيما اعتقل آخر بعد إصابته بجروح.

وذكر مصدر في وزارة الداخلية أن أسماء عناصر القاعدة الذين فروا من الاعتقال هم لازم محمد علاوي وعماد أحمد فرحان المعروف بـ"عماد عمية" و عبد العليم عبد الوهاب.

وأوضح أن الإرهابيين الذين هربوا هم من أهالي محافظة الأنبار، مشيرا إلى أن عماد عمية هو أحد زعماء تنظيم القاعدة في المحافظة واعترف في وقت سابق بقيامه بقتل أكثر من 100 شخص.

حظر تجوال

هذا وقد فرضت الشرطة العراقية حظرا للتجوال في الرمادي بحثا عن السجناء الفارين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن شوارع المدينة بدت خالية تماما إلا من عناصر الشرطة الذين انتشروا بحثا عن السجناء كما أغلقت المحال التجارية أبوابها.

وسلمت القوات الأميركية في الأول من سبتمبر/ أيلول الماضي، مسؤولية الملف الأمني في محافظة الأنبار التي تعد أكبر محافظات البلاد مساحة، إلى السلطات العراقية.

وينتشر نحو 36 ألفا من قوات الأمن العراقية في الأنبار بينهم 28 ألفا من عناصر الشرطة، معظمهم كانوا بين قوات الصحوة.
XS
SM
MD
LG