Accessibility links

logo-print

ناشطون خليجيون يدعون قادة دول مجلس التعاون إلى تنفيذ التكامل الاقتصادي بين دولهم


طالب ناشطون حقوقيون خليجيون الجمعة قادة دول مجلس التعاون الخليجي بالعمل على تنفيذ التكامل الاقتصادي بين دولهم في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية معلنين رفضهم لتبديد فوائض النفط على الإنفاق على التسلح.

وجاء في بيان أصدرته اللجنة التحضيرية للمنتدى الموازي للقمة الخليجية والذي يضم ناشطين حقوقيين من البحرين والسعودية والكويت وقطر عقب اجتماعهم الجمعة في المنامة "نرى في ضوء هذه الأزمة ضرورة التنفيذ الجدي للتكامل الاقتصادي الخليجي وفتح السوق الخليجية بالكامل للنشاط الاقتصادي للأفراد والشركات مما يحصنها من مثل هذه الأزمات ، وإصدار العملة الخليجية الموحدة واستخدام الفوائض المالية في معالجة الأزمة في بلداننا، ودعم خطط التنمية".

وحذر البيان مجددا من "خطورة اعتماد الاقتصاد الخليجي على سلعة وحيدة ناضبة وهي النفط".

من جهة أخرى أكد الناشطون في بيانهم "إن مواطني المجلس لا يقبلون بأن تبدد مرة أخرى الفوائض المالية النفطية على الإنفاق غير المجدي وسباق التسلح والمشاريع التي لا تخدم المواطنين ولا تسهم في التنمية في بلداننا" حسب نص البيان.

وشددوا على أن أهم تطلعات مواطني دول مجلس التعاون هي مشاركة المواطنين في صنع القرار وبناء دولة المؤسسات وسيادة القانون على الجميع كمواطنين متساوين في الحقوق والواجبات، وكذلك ضمان الحريات الفردية والجماعية بما في ذلك حق المواطنين في تشكيل الجمعيات الأهلية وممارستها نشاطاتها بكل حرية.

ويحمل البيان توقيع ناشطين من الكويت والبحرين والسعودية وقطر وسلطنة عمان.

وقد تأسست اللجنة التحضيرية للمنتدى الموازي للقمة الخليجية العام الماضي في البحرين وتهدف لعقد قمة شعبية موازية لمؤتمرات القمة الخليجية حيث قامت العام الماضي بتسليم الأمانة العامة لمجلس التعاون وثيقة أطلقت عليها "وثيقة الخليج" رفعت إلى قمة قادة المجلس في الدوحة العام الماضي.

ويعقد قادة دول الخليج العربية قمتهم السنوية الاثنين القادم عاصمة سلطنة عمان مسقط.
XS
SM
MD
LG