Accessibility links

حكومة فياض تعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجمات الاسرائيلية ومتحدث اسرائيلي يهدد بالمزيد


اعلن امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه السبت ان الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعا طارئا برئاسة سلام فياض لاتخاذ اجراءات من الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة، متوقعا "الاسوأ".

وقال عبد ربه في مؤتمر صحافي عقده في مقر الرئاسة في رام الله بالضفة الغربية ان الحكومة برئاسة فياض "تعقد الان اجتماعا طارئا لاتخاذ اجراءات عاجلة من العدوان الاسرائيلي ضد قطاع غزة". وتوقع عبد ربه ان يحدث الاسوأ. وقال "واضح ان هذا العدوان لا يقتصر على ما تم من مجزرة وان العدوان سيكون اوسع".

واوضح ان "الوضع يتطلب اقصى درجات الوحدة والحكمة واليقظة وان الوقت الان للوحدة وللملمة الجراح وليس لاي خلاف سياسي". وتابع ان "الحكومة تجتمع الان للمساعدة في لم الجراح ولمساعدة اهلنا الصامدين في غزة بكل ما تملك الحكومة".

متحدث اسرائيلي يهدد بالمزيد

اعلن المتحدث العسكري الاسرائيلي افي بنياهو لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان العملية التي شنها الطيران الحربي السبت على حركة حماس في قطاع غزة ليست الا في بدايتها. وقال "هذه ليست الا بداية عملية تم شنها بعد قرار من الحكومة. قد تستغرق وقتا. لم نحدد مهلة ونحن نتصرف تبعا للوضع على الارض".

وردا على احتمال شن عملية برية على القطاع اجاب ان "الجيش الاسرائيلي يمتلك مساحة واسعة من الوسائل للجوء اليها عند الاقتضاء". واوضح ان "الطيران الاسرائيلي استهدف السبت مخيمات تدريب عسكرية ومكاتب حكومية وترسانات ومراكز قيادة تتبع جميعها لحركة حماس الارهابية".

واضاف انه "تمت المحافظة بعناية على سرية هذه العملية وكانت المفاجأة تامة" وقال إن غالبية الضحايا هم من عناصر حماس.

XS
SM
MD
LG