Accessibility links

logo-print

السعودية ترحب بعقد قمة عربية لبحث تداعيات الهجمات الإسرائيلية على القطاع وتقرر تقديم مساعدات


أدانت المملكة العربية السعودية الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة ورحبت بعقد قمة عربية لبحث "تداعيات العدوان" على القطاع الذي قررت المملكة تقديم مساعدات طبية له ونقل جرحى منه لمعالجتهم في مستشفياتها.

وقال مصدر سعودي مسؤول في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن "المملكة ترحب بأي لقاء عربي سريع للنظر فيما يتوجب على العرب القيام به تجاه المجازر التي ترتكبها إسرائيل."

من جهته، صرح وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل بأن اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ الأربعاء "سينظر في الدعوة التي أطلقها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر لعقد قمة عربية طارئة لمناقشة تطورات الموقف في قطاع غزة."

وأكد أن السعودية "تتابع اتصالاتها الخارجية بصورة حثيثة لمواجهة تداعيات الموقف الخطير الذي سببه الاعتداء الإسرائيلي السافر على غزة والاستخدام الأعمى للقوة الإسرائيلية ضد شعب محاصر ومحتل منذ أكثر من أربعين عاما." وأوضح أن "العدوان الإسرائيلي سيكون محور" اجتماع وزراء الخارجية الخليجيين.

العاهل السعودي يتصل بالرئيس بوش

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي أجرى اتصالا هاتفيا عاجلا مع الرئيس بوش.

واضاف أن الحديث تناول "العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وما يعنيه ذلك من استمرار لسياسات الحصار والاحتلال والتنكيل الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في كل المناطق المحتلة."

وأوضحت أن العاهل السعودي أكد "ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي وأن تتحمل الدول الكبرى مسؤولياتها من أجل وقف هذا الهجوم الإسرائيلي وحماية أرواح الأبرياء وما يتبقى من بنية تحتية في المناطق الفلسطينية."
XS
SM
MD
LG