Accessibility links

logo-print

حصيلة الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة حتى الآن حوالي 2000 بين قتيل وجريح


أفادت حصيلة جديدة أعلنتها دائرة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية بأن الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة أسفرت حتى الآن عن سقوط 345 قتيلا وإصابة 1650 جريحا ومعظم الضحايا هم أعضاء في حركة حماس لكن بينهم عدد لم يحدد من المدنيين بينهم أطفال.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية إنه تم انتشال عدة جثث من تحت الأنقاض عقب غارات جوية إسرائيلية أحدها في بيت لاهيا وأخرى في جباليا. وأشار المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى سقوط 20 طفلا وتسع نساء.

لكن كريستوفر غينيس الناطق باسم منظمة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين اونروا قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن بين القتلى الفلسطينيين 51 مدنيا على الأقل.

فلسطينيون يشيعون بعض ضحايا الغارات

غارتان على بيت لاهيا وبيت حانون

وأفاد حسنين بأن 12 فلسطينيا قتلوا مساء الاثنين في غارتين جويتين على منزل في بلدة بيت لاهيا وسيارة قرب بلدة بيت حانون على شمال قطاع غزة.

وأوضح مدير عام الإسعاف والطوارئ أن ثلاثين شخصا أصيبوا أيضا في الغارتين الجويتين ونقلوا إلى المستشفيات المحلية.

وذكر شهود عيان أن الطائرات الحربية أطلقت صاروخين على منزل القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ماهر زقوت في بلدة بيت لاهيا ما أسفر عن مقتل سبعة مواطنين على الفور وإصابة حوالي 20 آخرين.

وأوضح الشهود أن سيارة من نوع سكودا كانت تسير قرب شارع صلاح الدين قرب جباليا في شمال القطاع تعرضت لغارة جوية ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

إسرائيل تغلق المناطق المحيطة بالقطاع

وقد أصدرت إسرائيل أوامرها للصحافيين بالخروج من المناطق المتاخمة لحدود قطاع غزة الاثنين معلنة أنها "منطقة عسكرية مغلقة" بينما دخل الهجوم الذي تشنه على قطاع غزة يومه الثالث.

وأشار متحدث عسكري إسرائيلي إلى أن الدافع وراء الإجراء الذي يطبق بين كيلومترين وأربعة كيلومترات من غزة هو خطر إطلاق فلسطينيين صواريخ للثأر للهجوم على القطاع.

ولكن إبعاد الاعلام الدولي عن هذه النقاط قد يساعد إسرائيل على الحفاظ على عنصر المفاجأة إذا شنت هجوما بريا. ومثل هذا الإغلاق عادة ما يطبق على المدنيين الذين لا يقيمون في المنطقة المغلقة.

الدبابات تنتشر على أطراف غزة

وقال مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت إن إسرائيل ستواصل حملتها "إلى أن تتهيأ أجواء أمنية جديدة في الجنوب وإلى أن تتوقف حالة الرعب والخوف التي يعيشها السكان هناك جراء الهجمات الصاروخية المستمرة."

وصرح المتحدث العسكري الإسرائيلي آفي بناياهو بأن هجوم غزة قد "يستغرق أياما كثيرة."

ونشرت الدبابات الإسرائيلية على أطراف غزة متأهبة لدخول القطاع الذي يقطنه 1.5 مليون فلسطيني. وقال مسؤول حكومي إن حكومة أولمرت وافقت على استدعاء 6500 من جنود الاحتياط.

سيدة فلسطينية تجلس على أنقاض منزل في رفح

حماس مستمرة في التحدي

وظلت حماس على تحديها ودعا فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة الجماعات الفلسطينية إلى استخدام كل السبل المتاحة بما في ذلك "العمليات الاستشهادية" في إشارة إلى التفجيرات الانتحارية داخل إسرائيل لحماية الشعب الفلسطيني.

وارتفعت أسعار النفط العالمية 5.6 في المئة إلى نحو 40 دولارا للبرميل يوم الاثنين وقال محللون إن الصراع بين حماس وإسرائيل ذكر التجار بمخاطر الجغرافيا السياسية التي تتهدد إمدادات النفط الخام من منطقة الشرق الأوسط.

مجلس الأمن يدعو لوقف العنف

ودعا مجلس الأمن الدولي إلى وقف لكل أشكال العنف ولكن إدارة الرئيس الأميركي بوش التي أمامها بضعة أسابيع في السلطة فقط حملت حماس مسؤولية العمل على استئناف الهدنة.

وأثارت الهجمات الإسرائيلية غضب العرب في شتى أنحاء الشرق الأوسط حيث قام محتجون بإحراق الاعلام الإسرائيلية والأميركية للحث على رد أقوى من جانب زعمائهم على هجوم إسرائيل على غزة.

XS
SM
MD
LG