Accessibility links

حركة حماس تتهم مصر بمحاصرة غزة وتقول إن موقف تركيا أفضل من مواقف دول عربية


اتهمت حركة حماس الحكومة المصرية الاثنين بمنع دخول المساعدات العربية والأطباء المصريين المتطوعين لعلاج الجرحى الفلسطينيين إلى قطاع غزة، وأعربت عن أسفها من تصريحات وزير الخارجية المصرية التي حمل فيها الحركة مسؤولية ما تقوم به إسرائيل في القطاع.

وأشارت الحركة في بيان لها أن قطر اضطرت إلى إعادة طائراتها المحملة بالمواد الطبية والغذائية إلى الدوحة.

وطالب البيان السلطات المصرية بالتراجع عن مواقفها التي قالت إنها "غريبة وغير منسجمة مع أصالة الشعب المصري ومواقفه التاريخية في دعم القضية الفلسطينية."

نزال: موقف تركيا يحرج أنظمة عربية

من جهته، أشاد محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس بموقف تركيا مما يجري في قطاع غزة وقال إن موقفها متقدم بشكل كبير وواضح على كثير من المواقف العربية، معتبرا أن موقف تركيا يحرج كثيرا من الأنظمة العربية، على حد تعبيره.

واتهم نزال في مقابلة مع وكالة قدس برس الحكومة المصرية بأنها لا تزال تحاصر قطاع غزة وتسعى لتحميل حماس مسؤولية ما يجري في القطاع.

وقال: "الموقف المصري لازال يحاصر غزة، فماذا يعني منع دخول المساعدات القطرية التي عادت اليوم إلى الدوحة؟ وماذا يعني منع الأطباء المصريين من العبور إلى غزة، وماذا يعني الإصرار على الاستمرار في تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل بأثمان أقل من سعر التكلفة؟ وماذا يعني الإصرار المصري على معارضة انعقاد القمة العربية؟ كل هذه المواقف تعطينا دلالة على أن مصر لها موقف غير مقبول، وأن شعارات الاستنكار والتنديد والشجب لا تعني شيئا لأن السلوك على الأرض غير ذلك تماما، ولا أعتقد أن شعب مصر بعظمته وتاريخه الطويل لا يمكن أن يقبل بذلك."
وأشار نزال إلى عدم وجود أفق سياسي للخروج من الأزمة الحالية لعدم اتفاق العرب على عقد قمة، وأضاف أن حركة حماس لن تستجدي أحدا، ولن تطلب من أحد أن يتدخل، معتبرا أن على "الأمة" تحمل مسؤولياتها إزاء ما يحدث في قطاع غزة.

تركيا تعرب عن خيبة أملها

وكان وزير خارجية تركيا علي باباجان قد أعرب في مؤتمر صحافي مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط عن خيبة أمل بلاده الكبيرة من الغارات التي تشنها إسرائيل على غزة والتي جاءت بعد أيام قليلة من زيارة رئيس وزراء إسرائيل أيهود أولمرت إلى أنقرة.

ودعا باباجان إلى وقف فوري لإطلاق النار، محذرا من أن يكون لهذه التطورات أثرا سلبيا على الاستقرار في المنطقة وزيادة العنف.

مصر تدعو لتهدئة تواكب فتح المعابر

من جهته دعا الوزير المصري في المؤتمر الصحافي إلى وقف إطلاق النار قائلا: "يجب أن تتوقف عملية القتل من قبل الآلة العسكرية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، كما يجب استعادة التهدئة بين حماس وإسرائيل."
وأشار إلى أن إعادة فتح المعابر بين الفلسطينيين وإسرائيل يجب أن يواكب التهدئة.

وطالب أبوالغيط المجتمع الدولي ومجلس الأمن والقوى المؤثرة في العالم بأن تؤكد وبمصداقية ضمانات فتح المعابر وموضوع التهدئة، مشيرا إلى أن "مصر وتركيا تسعيان إلى وقف إطلاق نار فوري وفتح المعابر لوصول احتياجات الشعب الفلسطيني إليه."

مسؤول فلسطيني ينفي فتح الحدود

وقال المسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية التابعة لحركة حماس علاء الدين بطة إن "سيارات إسعاف فلسطينية وصلت مساء الأحد إلى معبر رفح وهي تحمل 11 جريحا جريحا فلسطينيا ولكنهم لم يتمكنوا من العبور إلى مصر."

وأضاف علاء الدين المتواجد في الجانب الفلسطيني من مدينة رفح في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية "أن المسؤولين المصريين أبلغونا أنهم لن يتمكنوا من الدخول بسبب مقتل ضابط مصري في اشتباكات مع فلسطينيين على الحدود."

وكانت القاهرة قد اتهمت الأحد حركة حماس بمنع الجرحى الفلسطينيين من العبور إلى مصر للعلاج وهو ما نفته الحركة.

القاهرة: معبر رفح سيبقى مغلقا

هذا وقد أبقت مصر على معبر رفح الذي يربط بينها وبين قطاع غزة مغلقا غداة مقتل ضابط مصري بنيران فلسطينيين على خط الحدود.

وقال مسؤول أمني مصري في رفح طلب عدم ذكر اسمه "إن معبر رفح سيظل مغلقا ولن يفتح إلا بشكل استثنائي لمرور الجرحي الفلسطينيين."

وقال بيان رسمي بثته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الاثنين إن "مصر لاتزال مستعدة لاستقبال الجرحى الفلسطينيين وعلاجهم فى المستشفيات المصرية، وذلك على الرغم من قيام عناصر فلسطينية بإطلاق النار على القوات المصرية المتواجدة على خط الحدود مما أدى إلى استشهاد أحد الضباط المصريين."

الأنباء الأخيرة تشير إلى فتح المعبر

غير أنه ورد أخيرا أن موظفين ومسؤولين في معبر رفح الحدودي مع مصر أفادوا بأن عددا من الجرحى الفلسطينيين ذوي الحالات الخطرة في الغارات الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة بدأوا بعد ظهر الاثنين ينقلون إلى مصر، وأن مساعدات طبية وغذائية بدات تدخل إلى القطاع من مصر.

وقال هؤلاء الموظفون إن "عشر سيارات إسعاف فلسطينية تقل 20 جريحا تمكنت من الدخول إلى الجانب المصري من المعبر للعلاج في مشاف مصرية."

وأكد عادل زعرب المتحدث باسم المعابر في الحكومة المقالة أن 34 جريحا على الأقل سيتم إرسالهم الاثنين للعلاج في مصر، "ونأمل أن يستمر فتح المعبر لمساعدة شعبنا."

وأوضح زعرب أن شاحنات محملة بالأغذية والأدوية من مصر وليبيا وقطر بدأت فعليا تدخل من مصر إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG