Accessibility links

logo-print

إسرائيل تسعى لحشد الدعم الدولي لعملياتها في غزة


قالت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني أثناء جولة قامت بها الأحد في جنوب إسرائيل برفقة عدد من السفراء "ننتظر من الأسرة الدولية أن تدعم عمليتنا الرامية إلى تغيير الوضع على الأرض وإعادة الهدوء" بالنسبة لمئات آلاف الإسرائيليين المقيمين في مرمى الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة.

وأضافت متحدثة أمام 60 ممثلا عن دول أجنبية: "لا يمكن أن نقبل أن يضع العالم على قدم المساواة منظمة إرهابية مثل حماس سيطرت على قطاع غزة بصورة غير شرعية ودولة عضو في الأمم المتحدة،" مضيفة أن إسرائيل تمارس حقها في الدفاع المشروع عن النفس.

وعبرت ليفني عن هذا الموقف مجددا الاثنين في تصريحات أمام البرلمان، أكدت فيها أن "مكافحة الإرهاب لا تمنع إسرائيل من مواصلة سعيها للسلام."

هذا وأكدت غابرييلا شاليف سفيرة إسرائيل لدى الأمم المتحدة خلال مقابلة مع إطار شبكة CNN الأميركية جهود الدولة العبرية لحشد الدعم الدولي لعملياتها العسكرية في غزة. وقالت: "نريد الدعم، وتفهم المجتمع الدولي ونأمل أيضا أن ننجح في نشر رسالتنا عبر العالم."

ودافعت السفيرة الإسرائيلية عن العمليات العسكرية في غزة وحملت حركة حماس مسؤولية معاناة سكان قطاع غزة، وقالت: "يعاني سكان القطاع بسبب حماس، لأنها وضعتهم كرهائن ودروع بشرية، ونحن نعلم جيدا أنهم يعانون ونأسف لمعاناتهم، كما أننا لا نستهدف المدنيين ولا نريد الوقوف وراء معاناتهم، لكن حماس تتحكم في مصير سكان القطاع."

كما أكدت شاليف عزم بلادها مواصلة مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية. وأضافت: "تجري السلطة الفلسطينية مفاوضات خلال هذه الأيام مع إسرائيل للتوصل إلى تسوية نهائية تمكن شعبي الدولتين العيش في أمن واستقرار، ونحن ليس لدينا أي عداء ضد سكان غزة."
XS
SM
MD
LG