Accessibility links

logo-print

علماء يعتزمون إضافة ثانية إلى التوقيت العالمي مع نهاية 2008


يعتزم مراقبو الوقت الرسميون على مستوى العالم إضافة ثانية واحدة لأخر أيام هذا العام الذي ينتهي يوم الاربعاء المصادف 31 ديسمبر/كانون الاول الجاري تنسيق الوقت مع تباطؤ دوران الأرض حول محورها والذي يحدث بمعدلات تتغير بشكل دائم نتيجة المد وعوامل أخرى.

وذكر المرصد البحري الأميركي الذي يشرف على الساعة الرئيسية لوزارة الدفاع الأميركية انه سيضيف ثانية واحدة يوم الاربعاء بالتنسيق مع ساعات ذرية على مستوى العالم في تمام الساعة الـ 11 والدقيقة 59 والثانية 59 مساءا بالتوقيت العالمي المنسق الذي يتوافق مع توقيت غرينتش.

وهذه هي المرة الرابعة والعشرين التي تضاف فيها ثانية للتوقيت العالمي المنسق منذ عام 1972 حين بدأ هذا الترتيب.

ويقول المرصد البحري الأميركي إن التوقيت العالمي المنسق تضبطه ساعات ذرية بالغة الدقة في شتى أنحاء العالم وهو دقيق بمقدار نحو جزء من مليار جزء من الثانية في اليوم ويستخدمه من يرغب بتحديد الزمن بدقة بالغة التوقيت العالمي المنسق بدلا من توقيت غرينتش.

والهدف من إضافة الثانية الواحدة هو التأكد من عدم تجاوز الفرق بين التوقيت وزمن دوران الأرض 0.9 ثانية قبل التعديل وهو ما يحافظ على تزامن التوقيت العالمي المنسق مع وضع الشمس فوق الأرض.

وتستند أنظمة مثل بروتوكول شبكة الوقت الذي يعتمد على الانترنت والنظام العالمي لتحديد المواقع من خلال الأقمار الصناعية على دقة التوقيت.

XS
SM
MD
LG