Accessibility links

العمليات الانتحارية في ولايتين بأفغانستان تودي بحياة 19 شخصا وتصيب بجراح 40 غيرهم


قتل خمسة أشخاص وأصيب نحو 40 آخرين بينهم جنديان أميركيان في اعتداءين الاثنين في أفغانستان غداة مقتل 14 طفلا في هجوم انتحاري، على ما أفادت به السلطات الأفغانية والجيش الأميركي.

ففي شريكار التي تبعد 50 كيلومترا شمال العاصمة كابل، فجر انتحاري سيارته أمام مقر حاكم ولاية باروان وعاصمتها شريكار، وفق وزارة الداخلية الأفغانية.

وأورد الجيش الأميركي أن جنديين أميركيين ومترجمهما الأفغاني أصيبوا أيضا في التفجير، مؤكدة أنه اعتداء بسيارة مفخخة. ومنذ الجمعة الماضية، سجل وقوع هجوم انتحاري واحد على الأقل يوميا في أفغانستان.

ويشن هذه الهجمات متمردون وعناصر من طالبان وآخرون مستهدفين الحكومة الأفغانية وحلفاءها من القوات الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي وللتحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وتبنى الاعتداء رجل عرّف عن نفسه على أنه متحدث باسم الحزب الإسلامي بزعامة قائد الحرب الأفغاني قلب الدين حكمتيار وقال إن العديد من الجنود الأميركيين قتلوا في الاعتداء.

ويخوض الحزب الإسلامي مع حركة طالبان تمردا على السلطات الأفغانية وحلفائها الدوليين منذ أن أطاح الائتلاف نظام طالبان في نهاية 2001.

هجوم انتحاري في خوست

وتبنت طالبان الاثنين هجوما انتحاريا الأحد أمام مقر السلطات المحلية في أحد أقاليم ولاية خوست.

وقالت قوة ايساف التابعة للحلف الأطلسي إن 16 شخصا بينهم 14 طفلا قتلوا في الاعتداء وأصيب نحو 60 آخرين، في حين أعلنت طالبان أن 20 أميركيا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 50.

وأعلن رئيس الخدمات الصحية في الولاية أمير بدشاه منغال أن أربعة أطفال مصابين بجروح بالغة نقلوا إلى مستشفى تابع لقوة إيساف.

من جهة أخرى، أشارت السلطات الأفغانية والدولية الإثنين إلى مقتل 10 متمردين مفترضين في عمليات مختلفة خلال الأيام الأخيرة.
XS
SM
MD
LG