Accessibility links

سوق الأسهم في بورصة طوكيو يغلق على أسوء نسبة تراجع سنوي في تاريخه


أنهى مؤشر نيكاي لبورصة طوكيو اليوم الثلاثاء سنة 2008 مسجلا أسوء نسبة تراجع سنوي في تاريخه، حيث خسر 42.12 بالمئة بعد أن دمر مستثمرون أسهم المجموعات التصديرية اليابانية الكبرى التي عانت من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية.

وفي آخر جلسة في السنة والتي تم اختصارها إلى ساعتين، أنهى مؤشر نيكاي المداولات مرتفعا بـ112.39 نقطة مقارنة بإغلاق الاثنين عند 88859.56 نقطة.

لكن بالنسبة إلى سنة 2008 فان مؤشر نيكاي تراجع بـ6448.22 نقطة.

وهذه اكبر نسبة تراجع سنوية لمؤشر نيكاي منذ إحداثه في 1949.

وفي عام 2008 سجلت اكبر الخسائر في قطاع صناعة السيارات والتي أضيف إليها تراجع الين أمام الدولار واليورو.

وخسرت اكبر شركة صناعة سيارات في العالم تويوتا نصف قيمتها في البورصة خلال العام 2008 غير أن الخسائر كانت اكبر لدى منافسيها مثل نيسان ومازدا.

وتعاود بورصة طوكيو فتح أبوابها في 5 يناير/كانون الثاني 2009.

ومن جهة أخرى، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية عن خطة بقيمة 6 مليارات دولار لإنقاذ مجموعة الخدمات المالية GMAC الخاضع لإشراف شركة جنرال موتورز وصندوق سيربيروس، وتقوم الخطة على إعادة رسملة تتدخل الدولة فيها بمبلغ خمسة مليارات دولار.

كما منح قرض بقيمة مليار دولار لجنرال موتورز لتمكينها من المشاركة في عملية إعادة الرسملة.
XS
SM
MD
LG