Accessibility links

logo-print

اجتماع طارئ للاتحاد الأوروبي حول غزة وسط تباين في مواقف أعضائه


تراوحت مواقف الاتحاد الأوروبي الذي يعقد اجتماعا طارئا اليوم الثلاثاء لبحث تطورات الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة الفلسطيني بين المدين لحركة حماس والمطالب بضبط النفس ووقف الهجمات من قبل الطرفين حفاظا على أرواح المدنيين.

حيث وجهت المفوضية الأوروبية، التي يجتمع وزراء خارجية أعضائها في باريس لبحث مساهمة الاتحاد في تسوية الأزمة الراهنة وتطورات الوضع في غزة وجوانبه الإنسانية، ندائها لحركة حماس وإسرائيل على حد سواء لوقف الهجمات ودعت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى السكان في غزة.

تهدئة وتخفيف الحصار

واستنادا إلى مصادر دبلوماسية، يتوقع أن يدعو الاتحاد الأوروبي في اجتماعه الطارئ إلى الوقف الفوري للغارات الإسرائيلية والصواريخ الفلسطينية بالتزامن مع إرسال مساعدات إنسانية ودعم تخفيف الحصار المفروض على غزة.

مطالب فرنسية بالتهدئة

وكانت باريس، التي تركز موقفها على وقف الإعمال العسكرية من قبل الطرفين والتركيز على الجوانب الإنسانية للصراع وسبل إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان القطاع، قد أعلنت يوم أمس الاثنين أن الاتحاد على استعداد لزيادة مساعداته الإنسانية لسكان غزة.

وكررت فرنسا مرارا على أولوية العودة إلى التهدئة بين حماس وإسرائيل بعد انتهاء هدنة وقف إطلاق النار.

إدانة ألمانية لحماس

فيما حملت الحكومة الألمانية على لسان متحدثها حماس مسؤولية تصاعد أعمال العنف في غزة التي تواصلت لليوم الرابع على التوالي وأسفرت عن مقتل المئات حتى الآن. وحملت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حماس مسؤولية خرق الهدنة وإطلاقها الصواريخ بشكل متواصل على مستوطنات وأراض إسرائيلية، وأكدت على تمتع تل أبيب بالحق الشرعي للدفاع عن نفسها.

تفهم بريطاني وقلق إيطالي

وفي لندن، دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون في بيان إلى وقف هجمات الصواريخ من قطاع غزة، وقال انه يتفهم شعور الواجب لدى الحكومة الإسرائيلية إزاء شعبها. وحث غوردن في بيانه الحكومة الإسرائيلية على احترام التزاماتها الإنسانية تجاه سكان القطاع.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني عن قلقه إزاء الوضع في غزة وعن أمله في ألا تتطور أعمال العنف داعيا إلى الوقف الفوري لإطلاق الصواريخ على إسرائيل، والقصف الإسرائيلي لغزة.

إسبانيا: حماس سبب الأزمة

وفي مدريد، حمل وزير الخارجية الإسبانية ميغيل انخيل موراتينوس حماس مسؤولية ما يحدث في القطاع والتسبب بالأزمة وقال :"من الجلي أن حماس هي من أثار المسألة وعليها أن تدرك انه ينبغي أن تتوقف عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل،" مطالبا في ذات الوقت وقف العمليات العسكرية والسعي للتوصل إلى حلول سياسية تجنبا للخسائر المدنية.

بلير يدعو لتهدئة فاعلة

وبدوره، أكد مبعوث اللجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط توني بلير أن الأحداث والخسائر المأسوية في الأرواح في غزة تتطلب، وبصورة فورية، إقرار تهدئة فاعلة يتم خلالها وقف إطلاق الصواريخ التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين ووقف الغارات الإسرائيلية على غزة.

XS
SM
MD
LG