Accessibility links

logo-print

دول الخليج تطالب بوقف "آلة القتل الإسرائيلية" وسوريا تصف ما يحدث في غزة بـ"المجزرة"


دعا قادة دول مجلس التعاون الخليجي الثلاثاء المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لوقف ما وصفوه بـ"آلة القتل الإسرائيلية" في غزة وحماية الشعب الفلسطيني، كما دعت إسرائيل إلى فك الحصار عن القطاع والفلسطينيين إلى الوحدة الوطنية.

وأدان البيان الختامي لقمة مجلس التعاون التي استضافتها العاصمة العمانية مسقط بشدة "العدوان الإسرائيلي الغاشم وحمل إسرائيل المسؤولية الكبرى في الدفع بالأمور إلى هذا المستوى الخطير نتيجة لسياساتها المتعنتة وممارساتها اللانسانية ضد الشعب الفلسطيني."

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته كاملة والتحرك الفوري لوقف ما أسماه بـ"المجازر والاعتداءات التي تمارسها آلة القتل الإسرائيلية وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني."



حصار غزة

كما طالب المجلس إسرائيل "بالكف عن ممارسة غطرسة القوة والتنكيل بأبناء الشعب الفلسطيني الأعزل وفك الحصار الجائر المفروض على جميع الأراضي الفلسطينية بما فيها قطاع غزة."

الوحدة الفلسطينية

وشدد المجلس على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية معتبرا أنها الحصن والدرع الواقي الذي يحمي الشعب الفلسطيني.

ودعا كافة الفصائل الفلسطينية إلى "لم الشمل وتوحيد الكلمة في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها القضية الفلسطينية ضمانا لوحدة أراضيه واستعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية."

مصير القمة العربية؟

وقد انتهت قمة مسقط دون اتفاق خليجي إزاء دعوة قطر إلى عقد قمة عربية طارئة حول الوضع في غزة، كما أن بيانها الختامي لم يتضمن أي إشارة إلى الدعوة القطرية.

وقال وزير الشؤون الخارجية العمانية يوسف بن علوي في مؤتمر صحافي عقب انتهاء القمة الخليجية إن القمة العربية الطارئة لها ضوابط ولها إجراءات، ولها أيضا مسؤولية التشاور بين القادة العرب على كيفية انعقادها وما سوف يتم عرضه عليها وما سوف يمكن أن يؤدي لنتائج إيجابية.

وتتباين المواقف العربية بقوة حول القمة الطارئة التي دعت قطر لها خصوصا في ظل تحفظات مصر القوية حيالها. وكانت السعودية قد قالت إنها لم تتخذ موقفا نهائيا من القمة وإنها ستنتظر نتائج اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ الأربعاء في القاهرة الذي سيبحث في الدعوة القطرية.

سوريا تدعو لوقف"المجازر الإسرائيلية"

وفي سوريا، أعلن مصدر رسمي أن الرئيس بشار الأسد أكد في لقاء مع السناتور الأميركي الجمهوري أرلن سبيكتر الثلاثاء ضرورة وقف ما وصفها بـ"المجازر الإسرائيلية" بحق الشعب الفلسطيني في غزة، ورفع الحصار فورا عن القطاع وفتح المعابر جميعها وبشكل دائم.

وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن اللقاء بين الأسد وسبيكتر تناول الأوضاع في الشرق الأوسط وخصوصا في الأراضي الفلسطينية.

من جهة أخرى، ذكرت الوكالة أن وزير الخارجية السورية وليد المعلم تلقى أمس الاثنين اتصالات هاتفية، من نظرائه الفرنسي برنار كوشنير والنروجي يوناس غار ستور والإسباني ميغيل انخيل موراتينوس، تناولت تطورات الوضع الخطير في قطاع غزة الناجم عن العدوان الإسرائيلي المتصاعد وضرورة تضافر الجهود العربية والأوروبية الدولية للضغط على إسرائيل لوقف عدوانها فورا، حسب وكالة سانا.

كما تناولت الاتصالات ضرورة تحقيق هدنة إنسانية للسماح بدخول مواد الإغاثة والمساعدات الطبية والغذائية للقطاع من كل المعابر.

وقالت الوكالة إن قافلة مساعدات موجهة إلى سكان غزة انطلقت من سوريا الاثنين، وتضم المعونات 50 طنا من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية والأغطية والاحتياجات الإنسانية الأساسية.

XS
SM
MD
LG