Accessibility links

اقتراح فرنسي بعقد هدنة مؤقتة بين إسرائيل وحماس لمدة 48 ساعة


أعلن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى أن وزير الدفاع أيهود باراك تسلم الثلاثاء اقتراحا فرنسيا بعقد هدنة مؤقتة مع حركة حماس لمدة 48 ساعة لوقف العمليات العسكرية في قطاع غزة التي دخلت يومها الرابع.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير قدم الاقتراح خلال مكالمة هاتفية مع باراك الثلاثاء، موضحا أن باراك يعتبر أن إعلان الهدنة متروك لرئيس الوزراء أيهود أولمرت وحكومته.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، أكدت كريستينا غالاش المتحدثة باسم المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوربي خافيير سولانا أن هناك مبادرة فرنسية ترمي لوقف إطلاق النار لمدة يومين، لكنها قالت إن الجهات المعنية لم ترد عليها بعد.

تضارب في الأنباء

هذا وقد نفى مسؤولون في جهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" ووزارة الدفاع تقارير أشارت إلى أن المؤسسات الأمنية في إسرائيل أوصت أولمرت بدراسة وقف الحرب ضد حركة حماس والدخول في هدنة مدتها 48 ساعة.

وكانت صحيفة هآرتس قد ذكرت في وقت سابق أن المسؤولين في وزارة الدفاع سيقدمون توصية لرئيس الحكومة بدراسة وقف الحرب ضد حماس قبل أن يصبح شن عملية برية في القطاع أمرا ضروريا.

وأضافت الصحيفة أن كبار المسؤولين في وزارة الدفاع يعتقدون أن عملية دبلوماسية من هذا القبيل لا ينبغي أن تكون خطوة إسرائيلية أحادية الجانب، وأن الهدف منها سيكون لرؤية ما إذا ستحترمها حماس وتوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

صاروخ فلسطيني يسقط على سديروت

وأوضحت هآرتس أنه ينظر إلى المبادرة على أنها احتمال لوقف العمليات العسكرية قبل إرسال قوات برية إسرائيلية هائلة لاجتياح قطاع غزة.

بيريز: إسرائيل لن تشن هجوما بريا

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد أكد في اتصال هاتفي مع نظيره الإيطالي جورجيو نابوليتانو اليوم الثلاثاء أن بلاده لن تشن هجوما بريا على قطاع غزة لأن حلا كهذا يستنفذ الكثير من المصادر، إلى جانب عواقبه السلبية على أرواح وسلامة المدنيين.

وكانت إسرائيل قد حشدت جنودها ومعداتها القتالية على حدود غزة وحذرت من أن هجماتها على حماس قد تستمر لعدة أسابيع.

"حرب لا تشبه أي حرب أخرى"

في سياق آخر، قال الرئيس الإسرائيلي إن باستطاعته التأكيد أن العمليات التي تشنها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ أربعة أيام لا تشبه أي حرب خاضتها إسرائيل في السابق.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي إلى جانب رئيس هيئة الأركان غابي أشكنازي، أن انطباعاته تتمحور حول التخطيط والتطبيق الدقيقين، مؤكدا أنه لا يستطيع تذكر تعاونا مشابها بين مختلف القوات المسلحة في تاريخ إسرائيل.

وصرح بيريز، الذي عاش جميع حروب الدولة العبرية، أن هدف العمليات الحالية لا يقتصر على وقف إطلاق الصواريخ من غزة، وإنما وقف الإرهاب، مشيرا إلى أن الأخير يمثل مشكلة عالمية، ومشكلة إسرائيل كذلك.

وأوضح كل من بيريز واشكنازي أنه من السابق لأوانه الإعلان عن موعد انتهاء العمليات في القطاع.

آليات عسكرية إسرائيلية

"أوقات صعبة"

وقال رئيس الأركان في المؤتمر الصحافي وهو الأول الذي يعقده منذ انطلاق العمليات في غزة السبت الماضي، إنه راض جدا عن النجاح الذي تم تحقيقه حتى الآن، وأعرب عن امتنانه لكافة فروع الجيش ودعم المواطنين.

وأضاف أشكنازي في تصريحاته موجزة رفض خلالها الإجابة عن أسئلة الصحافيين: "نحن على يقين أننا سنواجه أوقات صعبة، إلا أنني على يقين أننا سنتجاوزها. جنود الدفاع هم الآن وسط عمليات عسكرية برية وجوية وبحرية وأنا سعيد للغاية بالطريقة التي استجابت بها قوات الاحتياط لندائنا."

XS
SM
MD
LG