Accessibility links

logo-print

باراك يدرس هدنة مع حماس وأولمرت يؤكد استمرار العملية العسكرية على غزة


نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك قوله الثلاثاء إن باراك "يدرس بإيجابية" عقد هدنة مؤقتة مع حماس، فيما أعلن رئيس الوزراء يهود أولمرت أن العمليات العسكرية ضد حركة حماس في قطاع غزة ستستمر إلى أن تحقق أهدافها.

وكانت صحيفة هآرتس قد ذكرت في وقت سابق أن المسؤولين في وزارة الدفاع سيقدمون توصية لرئيس الحكومة أيهود أولمرت بدراسة اقتراح فرنسي يوصي بوقف الحرب ضد حماس وقبل أن يصبح شن عملية برية في القطاع أمرا ضروريا.

غير أن مسؤولين في وزارة الدفاع وجهاز الأمن الداخلي "شين بيت" نفوا رسميا صحة تلك الأنباء.

تأكيد الاقتراح الفرنسي

وفي مقابلة مع "راديو سوا" أكدت كريستينا غالاش المتحدثة باسم المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن هناك مبادرة فرنسية تهدف إلى وقف إطلاق النار لمدة يومين، لكنها قالت إن الجهات المعنية لم ترد عليها بعد.

وأشارت إلى أن سولانا يسعى من خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الطارئ في باريس هذه اللحظة هو الضغط على الجانبين لوقف العدوان، وأضافت: "ما نسعى إلى تحقيقه الآن هو فرض أكبر قدر من الضغوطات على إسرائيل وعلى حماس ليدركا أن العنف لا يحقق أي هدف. لن تحقق إسرائيل الأمن الذي تسعى لتحقيقه كما أن حماس لن تحقق الأمن والسلام لسكان غزة، لهذا السبب نرى أن الحل الوحيد هو الضغط للتأكد من إعلان الهدنة والعودة إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى تسوية نهائية."

وكان مدير قسم الصحافة العربية في وزارة الخارجية الإسرائيلية أوفير غيلدلمان قد قال لـ"راديو سوا" إن هناك مبادرات مكثفة في هذا الإطار لكن لم يتخذ بعد أي قرار، وأضاف:
XS
SM
MD
LG