Accessibility links

مستشار عباس: السلطة الفلسطينية لن تعود إلى غزة على ظهور الدبابات الإسرائيلية


نفى نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاتهامات التي وجهتها حركة حماس للرئيس عباس بتشكيل "غرفة طوارئ" للعمل على ملء الفراغ الذي قد يحدث في حال قضت إسرائيل على سلطة الحركة في قطاع غزة.

وأكد حماد في تصريحات أدلى بها إلى صحيفة الشرق الأوسط أن السلطة تعمل بجهد من أجل وقف العمليات الإسرائيلية في قطاع غزة، مؤكدا أن "السلطة لن تعود على ظهور الدبابات الإسرائيلية كما يروج مسؤولو حماس."

وفي رده على سؤال حول الطريقة التي تخططها السلطة للعودة إلى غزة، قال حماد للصحيفة إن الموضوع لا يتمثل في العودة إلى غزة بل في إنقاذها. وتساءل حماد عما تريده حركة حماس، قائلا:"هل المهم أن يموت شعب غزة ويبقوا هم في السلطة، السؤال ليس من يحكم غزة وإنما كيف ننقذ غزة."

وقال حماد إن في قيادة حماس عقلاء يتصلون به، ويبلغوه بأن بينهم أشخاص ذوو عقول مغلقة، ويطلبون من السلطة مواصلة جهودها من أجل وقف العدوان، على حد قوله.

اتهامات لعباس ودحلان

وكانت حركة حماس قد اتهمت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء بأنه كان على علم مسبق بالعملية العسكرية المفاجئة على غزة وبموعد تنفيذها.

كما اتهم فوزي برهوم المتحدث باسم حماس الرئيس عباس بتشكيل "خلية طوارئ" في رام الله برئاسة الطيب عبد الرحيم، قالت إن هدفها الاتصال مع بعض عناصر حركة فتح في غزة لجمع معلومات عن مواقع حماس السرية، وأماكن تواجد قادته ومن ثم إيصالها لقنوات التنسيق الأمني مع إسرائيل، على حد قوله.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام، المقرب من حماس، عن برهوم قوله إن مجموعة من الضباط المتقاعدين من حركة فتح في غزة، أرسلوا رسالة لعباس يطالبونه فيها السماح لهم بالمشاركة في الدفاع عن أبناء شعبهم في غزة، غير أن الرئيس الفلسطيني لم يرد بشيء.

في سياق آخر، قال الإعلامي المصري إبراهيم الدراوي المتخصص بالشأن الفلسطيني، إن لديه معلومات مؤكدة عن مشاركة محمد دحلان المستشار الأمني السابق للرئيس عباس في اجتماع أمني مع وفد إسرائيلي في رام الله قبل أسابيع من بدء الهجوم على غزة للبحث في آفاق ضرب غزة والرهانات المتوقعة منه.

ونقلت وكالة "قدس برس" عن الدراوي قوله إن قيادات أمنية فلسطينية معروفة شاركت في الاجتماع بينهم مدير المخابرات الفلسطينية السابق توفيق الطيراوي، حيث تم تقديم معلومات دقيقة عن المقار الأمنية والعسكرية التي تستخدمها حماس في قطاع غزة، والتي تم استهدافها لاحقاً في القصف الجوي على غزة، بالإضافة إلى معلومات حول تحضيرات حماس لتخريج دفعة جديدة من قوات الشرطة، حسب قوله.

وأضاف أن دحلان أبدى استعداده خلال الاجتماع للعودة إلى غزة وتولي مهام الأجهزة الأمنية في حال القضاء على الأذرع الأمنية والعسكرية لحركة حماس، كما قال.
XS
SM
MD
LG