Accessibility links

عباس يهدد بوقف مفاوضات السلام مع إسرائيل ويدعو الفصائل إلى الحوار


هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء بوقف مفاوضات السلام مع إسرائيل إذا ما تعارضت مع مصالح الشعب الفلسطيني ومست ثوابته الوطنية أو شكلت غطاء لما وصفه بالعدوان.

وقال عباس في كلمة بمناسبة الذكرى الـ44 لانطلاق حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، إن السلطة تتابع الأوضاع في قطاع غزة وتبذل كافة جهودها لوضع حد فوري للعمليات الإسرائيلية.

إشادة بالجهود العربية

ودعا عباس إلى العودة إلى الحوار الوطني، وقال إن قوة الفلسطينيين تنبع من وحدتهم. وقال: "الحوار الوطني مدخلنا لاستعادة الوحدة، وضمانة قوتنا وانتصارنا وحماية شعبنا وقضيتنا ومستقبل أجيالنا في إطار القرار والإجماع العربي كما سبق وتحدد برعاية مصرية، باسم الأمة العربية".

وأشاد عباس بالجهود التي تبذلها الدول العربية، وخاصة مصر، مرحبا بعقد قمة عربية في أسرع وقت ممكن.

وقال عباس إن السلطة نبهت إلى مخاطر فشل الحوار الداخلي وإنهاء التهدئة، قائلا إن الحكومة الإسرائيلية تعمل على استدراج المواقف لشن عدوانها المدبر، حسب تعبيره.

وأشار عباس في كلمته إلى أن جهود السلطة للتحذير من اتباع سياسات وأجندات إقليمية باءت بالفشل. وقال: "نادينا وبذلنا كل جهد لاستئناف الحوار الوطني دون شروط، لتحقيق ما يصبو إليه شعبنا، وتقتضيه مصالحنا الوطنية والقومية بنوايا صادقة، تضع حداً لفصل هو الأسوأ في تاريخ شعبنا، فصل الاقتتال والتمزق والانفصال، ولكن وأيضاً دون جدوى. بل استمر منطق التخوين والتكفير والتلاعب بالاشتراطات والمحددات، تغليباً للمصالح الفئوية والنزعات السلطوية وخضوعا للأجندات الخارجية، على حساب الجوهر والأساس."

وشدد عباس على ضرورة حل الخلافات الفلسطينية بالحوار، وقال: "لن نحيد عن قناعتنا ومبادئنا، التي مارسناها وطبقناها على مدار العقود، انطلاقاً من إيماننا بأن فلسطين القضية والشعب، هي أكبر من كل الأجندات، والطموحات الفردية والفئوية الضيقة، بل نزداد إصراراً على التمسك بثوابتنا الوطنية، وقناعتنا الفكرية والسياسية، بالديموقراطية والشراكة والوحدة الوطنية ومعالجة خلافاتنا ومشاكلنا بالحوار."

وجدد عباس دعوته لكل الفصائل الفلسطينية وحركتي حماس والجهاد الإسلامي على وجه الخصوص، للمشاركة في اجتماعات اللجنة التنفيذية والقيادة الفلسطينية لمواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
XS
SM
MD
LG