Accessibility links

logo-print

اتهام ديوان محافظة بابل بمحاولة عقد صفقة مشبوهة


رفض مجلس محافظة بابل جزءا من دعوة تقدم بها ديوان المحافظة لشراء مجمعات لتصفية المياه ومعدات أخرى لدائرة البلدية بمبالغ ضخمة في أواخر أيام هذا العام للاشتباه بعدم نزاهة الدعوة.

وللإطلاع على تفاصيل الموضوع التقى "راديو سوا" بنائب رئيس مجلس محافظة بابل نعمة البكري حيث قال: "الشهر الماضي شم المجلس رائحة لصفقة محددة، هو أنه سوف تعلن صفقة لشراء مجمعات ماء ومعدات أخرى للبلدية وغيرها، وتبلغ قيمة هذه الصفقة 132 مليار دينار عراقي، وهذا الرقم هو موضع استغراب على اعتبار أن هذا الرقم سوف يعلن وسوف تحال هذه المقاولة في أواخر أيام سنة استثمارية تسمى عام 2008".

وأضاف البكري أن المجلس شكل لجنة للتحقيق في هذا الأمر ووجدت اللجنة أن ما صرف من مبالغ لتنمية الأقاليم طوال هذه السنة هو 125 مليار، وما أعلن لهذه الصفقة في الأيام الخمسة الأخيرة وحدها هو 132 مليار.

ووصف نائب رئيس مجلس محافظة بابل هذه الصفقة بأنها مثيرة للشبهات وعليها الكثير من التساؤلات والاستفهامات، وقد قامت بها المحافظة بدعوة وليس بإعلان، وهذا ما يثير الشكوك. والدعوة تختلف عن الإعلان بعدم وجود منافسة فيها.

وأكد البكري أن المجلس لم يقتنع بالتبريرات التي قدمت له ما دعا اللجنة المشكلة إلى إيقاف الصفقة الخاصة بمجمعات الماء سعة 500 متر مكعب، أما المجمعات سعة 200 متر مكعب فوافقت عليها، وبهذا تكون المحافظة قد ربحت بعد التحقيق في الموضوع 10 مليار دينار.

وردا على تصريحات بعض المسؤولين بصرف الجزء الأكبر من ميزانية هذا العام لإعمار محافظة بابل، قال البكري: "هذا نقيض الكلام الذي نتحدث عنه بأرقام حاليا، حيث جاءت إلينا مجموعة من ديوان المحافظة ومن شعبة العقود ليستنجدوا بقرار من مجلس المحافظة لقبول هذه الإحالة، ونحن رفضنا، وهذا بالأرقام والتواريخ، والقضية مشبوهة وفيها رائحة فساد".

يشار إلى أن مجموع المبالغ المخصصة لإعمار محافظة بابل عام 2008 بضمنها الميزانية التكميلية وصل إلى أكثر من 380 مليار دينار.

التفاصيل من حسين العباسي مراسل "راديو سوا" في الحلة:
XS
SM
MD
LG