Accessibility links

صحيفة إسرائيلية: الجيش يوصي بعملية برية واسعة النطاق وقصيرة الأجل على غزة


أوصت قوات الدفاع الإسرائيلية الأربعاء بشنّ هجوم بري واسع النطاق لكن قصير الأجل على قطاع غزة، بينما تتواصل الاستعدادت العسكرية على حدود القطاع بعد أن حصل الجيش على الضوء الأخضر للمضي قدما في تنفيذ عملية "الرصاص المصبوب" التي دخلت يومها السادس.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادر الخميس التي أوردت النبأ أن قيادة المنطقة الجنوبية تتلقي تقارير مفصلة عن سير العمليات خلال اليومين الماضيين، وترى هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي أنه يتعين ممارسة مزيد من الضغوط على حماس لحملها على الموافقة على وقف لإطلاق النار طويل الأمد بشروط إسرائيلية، حسب تعبير الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن الجيش يتوقع استمرار الهجمات الصاروخية من غزة خلال العملية البرية، ويوصي بإعداد خطة ديبلوماسية للخروج وإنهاء العملية حين يتم التوصل لصيغة اتفاق لوقف النار.

باراك يجدد العزم على توسيع العمليات

وفي السياق ذاته، جدد وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الأربعاء تصميم إسرائيل على توسيع وتعميق عملياتها العسكرية في قطاع غزة ضد حركة حماس.

وقال باراك خلال زيارة تفقدية قام بها إلى مدينة بئر السبع عاصمة النقب التي أصابتها صواريخ حماس لأول مرة، إن الجيش عازم على تحقيق أهدافه التي تم تحديدها وهذا ما ستفعله إسرائيل، حسب تعبيره.

من جهتها، قالت أفيتال لايبوفيتز المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات البرية ما زالت متمركزة حول قطاع غزة وهي مستعدة للتحرك فور صدور الأوامر إليها.

وجاءت تصريحات لايبوفيتز بعدما توقعت وسائل الإعلام الإسرائيلية هجوما وشيكا على القطاع بعد أن رفضت تل أبيب اقتراحات المجتمع الدولي بالتهدئة.

ليفني تزور فرنسا لبحث التهدئة

من جهة أخرى، أوردت الإذاعة الإسرائيلية على موقعها الإليكتروني أن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ستتوجه الخميس إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

وكان الرئيس الفرنسي الذي تقدمت بلاده باقتراح لوقف إطلاق النار في غزة واعتبرته إسرائيل غير واقعي، قد اتصل برئيس الوزراء المستقيل ايهود اولمرت بشأن حلّ النزاع في غزة، حسبما جاء في موقع الإذاعة الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG