Accessibility links

logo-print

الطائرات الإسرائيلية تعاود قصفها لغزة وتدمر مكاتب وزارتي التعليم والعدل


قصفت طائرات حربية إسرائيلية مباني حكومية في قطاع غزة في الساعات الأولى من أول أيام العام الجديد بعد أن رفضت إسرائيل وحركة حماس الإسلامية دعوات إلى وقف لإطلاق النار لإنهاء الهجمات الإسرائيلية على القطاع التي أدت حتى الآن إلى مقتل حوالي 400 فلسطيني وجرح 1712 آخرين على الأقل.

وتحتشد قوات إسرائيلية تعززها الدبابات قرب الحدود مع غزة وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية يوم الخميس إن الجيش الإسرائيلي أوصى بعملية برية واسعة لكن على أن تكون قصيرة الأجل.

من ناحية أخرى، أطلق نشطاء حماس صواريخ من غزة على مدن وبلدات في جنوب إسرائيل يوم الأربعاء أحدثت ذعرا بين السكان لكنها جعلت إسرائيل أكثر تصميما على القضاء على مصدر تهديد أودى بحياة ثلاثة مدنيين إسرائيليين وجندي منذ تجددت الأعمال العدائية في الـ27 من ديسمبر/ كانون الأول.

وقد استأنفت الطائرات الحربية الإسرائيلية ضرباتها في قطاع غزة في وقت مبكر من يوم الخميس بعد أن شنت 10 غارات يوم الأربعاء.

وقال مسؤولو أمن في حماس إن مباني تضم مكاتب وزارتي التعليم والعدل دمرت بشكل شبه كامل. وأضافوا أن مبنى البرلمان الفلسطيني تعرض أيضا للقصف.

وقال إسماعيل هنية زعيم حماس في قطاع غزة إنه يتعين أن تتوقف الهجمات الإسرائيلية قبل أن يمكن دراسة أي مقترحات للهدنة. وأضاف أنه يتعين على إسرائيل أيضا أن ترفع حصارها الاقتصادي عن غزة وأن تفتح المعابر الحدودية.

وقال هنية إنه بعد ذلك سيكون من الممكن التحدث عن جميع القضايا دون استثناء.

هذا وقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الخميس أن إسرائيل لا ترغب في حرب طويلةفي قطاع غزة بعد ستة أيام من بدء الهجوم على حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقال أولمرت للصحافيين خلال جولة قام بها في بئر السبع في جنوب البلاد لا نرغب في خوض حرب طويلة ولا نتمنى توسيع الجبهة.
XS
SM
MD
LG