Accessibility links

روسيا توقف تسليم الغاز إلى أوكرانيا إثر فشل المفاوضات بين البلدين


أعلنت روسيا الخميس وقف تسليم الغاز إلى أوكرانيا بعد فشل المفاوضات الأربعاء بين شركتي الغاز في البلدين. لكن الجانبين طمأنا أوروبا إلى عدم تأثرها بهذا الأمر بحيث لا يتكرر السيناريو الذي حصل عام 2006.

وقال المتحدث باسم مجموعة غازبروم الروسية للصحافيين إن عمليات تسليم الغاز توقفت تماما صباح الخميس بالتوقيت المحلي.

لكن ممثل الشركة الروسية أكد استمرار تزويد الاتحاد الأوروبي بالغاز، علما أن ثمانين بالمئة من هذه الكميات تمر عبر أوكرانيا. وقال إن العبور إلى أوروبا يتواصل بمعدل 300 مليون متر مكعب يوميا.

ولاحقا، دعت غازبروم إلى مواصلة المفاوضات حول ملف الغاز مع أوكرانيا بعد أن أدى إخفاقها الأربعاء إلى وقف إمداد هذا البلد بالغاز الروسي.

وكانت شركة نفطوغاز الأوكرانية للطاقة أعلنت في وقت سابق الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تم تقليص عمليات تسليم الغاز إلى أوكرانيا مع تأكيدها استمرار عبور هذه المادة إلى أوروبا عبر أراضيها.

وقال المتحدث باسم نفطوغاز فالنيتن زمليانسكي لوكالة الصحافة الفرنسية أؤكد أن الضخ في شبكات نقل الغاز تراجع، وأضاف نحترم التزاماتنا فيما يتصل بعبور الغاز إلى أوروبا ولم يحصل أي انقطاع.

وخلال الأزمة الروسية الأوكرانية السابقة حول ملف الغاز في يناير/كانون الثاني 2006، تأثرت عمليات التصدير إلى أوروبا واتهمت موسكو كييف بسرقة الغاز الذي يعبر أراضيها. ويشكل الغاز الروسي ربع الغاز الذي يستهلكه الاتحاد الأوروبي ويمثل أربعين بالمئة من الواردات الأوروبية. لكن أوكرانيا ودول الاتحاد الأوروبي قالت إنها خزنت احتياطيا كافيا للشتاء، مما يقلل من تأثير أي انقطاع فوري.

وكانت روسيا قد حذرت من وقف تسليم الغاز الخميس إذا لم تسدد كييف كامل ديونها عن الغاز الذي تستورده في 31 ديسمبر/كانون الأول تمهيدا لتوقيع عقد جديد للعام 2009.

وطالبت غازبروم بدفع أكثر من ملياري دولار من المبالغ المتأخرة قبل توقيع هذا العقد الجديد بالأحرف الأولى. وأكد كوبريانوف الخميس أن مجموعته تدعو إلى مواصلة المفاوضات.

وكانت أوكرانيا قد أعلنت قبل دقائق من منتصف ليل الاربعاء الخميس أنها سلمت السفارة الروسية في كييف رسالة تدعو موسكو إلى استئناف فوري للمفاوضات، على أن يشارك فيها هذه المرة ممثلون عن المفوضية الأوروبية.

وبحسب المجموعة الروسية، فان متأخرات نفطوغاز تبلغ 805.8 ملايين دولار عن شحنات الغاز في نوفمبر/تشرين الثاني و862.3 مليونا عن شحنات ديسمبر/كانون الأول و450 مليونا غرامات تأخير.

لكن نفطوغاز قالت الأربعاء إنها لن تدفع أي مبلغ لغازبروم خلال 2008، معتبرة أن المليار ونصف المليار دولار التي سددتها الثلاثاء كافية وهي تنتظر تحكيما حول قيمة الغرامات.

ويشكل سعر الغاز الذي تطالب به روسيا لعام 2009 موضوع خلاف آخر بين موسكو وكييف.

وكان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أعلن أن غازبروم اقترحت تعرفة جديدة تبلغ 250 دولارا لكل ألف متر مكعب من الغاز في مقابل 197.5 دولارا خلال 2008. لكن أوكرانيا رفضت هذا العرض رغم أنه أدنى من سعر السوق، مشترطة لزيادة السعر رفع تعرفة عبور الغاز الروسي لأراضيها.

وقال ممثل الرئاسة الأوكرانية لشؤون سلامة الطاقة بودغان سوكولوفسكي إن اقتراح الجانب الروسي غير مقبول، ومن الواضح أن هذا السعر مبالغ فيه إذا ظلت تعرفة العبور على حالها.

وتؤكد أوكرانيا أنها تواجه صعوبات في تسديد التزاماتها المالية بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي أدت خصوصا إلى تدهور قيمة عملتها وتراجع صادراته بشكل كبير.

وتضفي روسيا طابعا تجاريا على مشكلة الغاز مع أوكرانيا، رغم أن علاقاتها السياسية مع كييف تشهد توترا منذ الثورة الموالية للغرب التي شهدتها جارتها مع نهاية 2004.

XS
SM
MD
LG