Accessibility links

logo-print

ترحيب بتسلم الحكومة أمن المنطقة الخضراء


رحبت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب بتسلم الحكومة العراقية مسؤولية حماية المنطقة الخضراء الواقعة وسط العاصمة بغداد، من القوات متعددة الجنسيات.

ووصف نائب رئيس الجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عبد الكريم السامرائي تسلم مسؤولية حماية المنطقة الخضراء من القوات متعددة الجنسيات بأنها خطوة باتجاه تطبيق الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن.

وقال السامرائي في حديث لـ "راديو سوا": "انتقال المهمة إلى القوات العراقية خطوة بالاتجاه الصحيح، وبداية تطبيق ما جاء في الاتفاقية الأمنية، أمس خرج العراق من البند السابع واليوم بداية انتقال السلطات والمهمات والمسؤوليات من القوات الأجنبية إلى العراقية".

ولم يخف السامرائي النائب عن جبهة التوافق مخاوفه من قدرة القوات العراقية على حماية المنطقة، لكنه أعرب عن ترحيبه بتلك الخطوة بوصفها جزءا من تحقيق السيادة، مشيرا بقوله:
"المخاوف موجودة نظرا للملاحظات المتعلقة بأداء القطعات العراقية وتوازنها والخروقات داخل صفوفها، وبرغم ذلك اعتقد بأن الخطوة جيدة، وآمل أن تكون قواتنا قادرة على إدارة الملف الأمني".

أما عضو اللجنة عباس البياتي عن الائتلاف العراقي الحاكم، فأشار إلى احتمال تقليص حجم المنطقة الخضراء، موضحا بقوله: "سيتقلص حجم المنطقة الخضراء ربما إلى النصف، فرئيس الوزراء يسعى إلى فتح منافذ داخل المنطقة لعبور عامة الناس، والحجم سيتقلص خلال الأشهر الستة المقبلة".

وتضم المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، والمحاذية لنهر دجلة من جانب الكرخ مقرات الحكومة ومجلس النواب، فضلا عن عدد من السفارات الأجنبية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG