Accessibility links

دعوة من كركوك لإيقاف مشاريع تنفذ على أراض متنازع على ملكيتها


دعا مسؤول محلي تركماني شيعي في كركوك الإدارة المحلية في المدينة إلى إيقاف تنفيذ مشاريع في أراض عليها نزاعات ملكية من قبل الوقف السني تعود ملكيتها لأهالي منطقة 90 من التركمان الشيعة.

واعتبر قاسم حمزة البياتي مسؤول محور كركوك لحركة الوفاء التركمانية وعضو مجلس المحافظة، إقدام الوقف السني في المدينة على إقامة مشاريع في أراض مشمولة بقانون نزاعات الملكية وتعود لأهالي منطقة 90 من التركمان الشيعة، أنه تصرف غير قانوني.

ودعا البياتي في حديث لـ "راديو سوا" إدرة المدينة إلى إيقاف تنفيذ المشاريع في تلك الأراضي لحين حسم النزاع عليها، وأضاف قوله:

"الوقف السني استغل فترة العطل المتكررة بعد العيد وقام بإنشاء سياج حول هذه الأراضي التي لم تحسم لحد الآن، القضايا المرفوعة عليها في هيئة نزاعات الملكية والوقف السني بتصرفه هذا يكون قد تجاوز بشكل إداري وقانوني. فعلى إدارة ومجلس المحافظة أن يتخذا إجراءات لإيقاف التصرف في هذه الأراضي لحين البت فيها".

وقال البياتي إن الشارع التركماني الشيعي خاصة، يتهم الوقف السني بأنه يعمل مؤخرا على إثارة الفتنة بين قوميات المدينة، وأوضح قوله: "الشارع التركماني خاصة التركمان الشيعة الآن يتحدثون عن أن الوقف السني يقوم بإثارة الفوضى وفتنة بين مواطني المدينة من القوميات والطوائف المختلفة وخاصة بعد زيارة رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى المدينة ولقائه بالتركمان ووعده إياهم بتحقيق مطاليبهم".

وفي تعليقه على الموضوع، أكد كامران كركوكي عضو اللجنة القانونية في مجلس المحافظة: "المادة التاسعة من قانون هيئة نزاعات الملكية تنص على أن الأراضي المفرزة والمشمولة بالخدمات لا يمكن التنازع عليها على شكل قطع، أما إذا كانت تلك الأراضي مفرزة والشخص المالك لديه الطابو لملكية الأرض يستطيع أن يدعي عليها ويأخذها، حيث أنه لا يمكن الادعاء بقطعة واحدة فقط من الأرض، لكن الادعاء بملكية الأرض بشكل كامل فهذا ممكن بمعنى أن الأرض إذا كانت ملكا صرفا طابو لشخص معين فلا يجوز إقامة أي مشروع عليها، أما إذا كانت الأرض المتنازع عليها جزءا من قطعة أرض كبيرة فهذه القطعة من الممكن بناء وإقامة مشاريع عليها".

وكان تيار الإصلاح الوطني الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري بادر بالتنسيق مع الأحزاب التركمانية إلى تنظيم اعتصام يوم الثلاثاء الماضي شارك فيه أهالي منطقة 90 من أصحاب الأراضي التي ينوي الوقف السني إقامة مشاريع عليها، حيث طالب المعتصمون رئيس هيئة الأوقاف السنية بالتدخل لإيقاف ما وصفوها بالقرارات الخاطئة لمديرية الوقف السني في المدينة.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG