Accessibility links

logo-print

تبادل الاتهامات بين حركة الوفاق وحزب الدعوة في الكوت


اتهم مكتب حركة الوفاق في مدينة الكوت مرشحي حزب الدعوة الذي يترأسه رئيس الوزراء نوري المالكي، بممارسة الضغوط على مرشحي القائمة العراقية لدفعهم على الانسحاب من الانتخابات المحلية المقبلة.

وقال المتحدث باسم مكتب حركة الوفاق عامر القريشي في حديث لـ" راديو سوا" إن عددا من مرشحي القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي تعرضوا إلى عمليات ترغيب وترهيب لدفعهم على الانسحاب من الانتخابات:

"بعد بدء الحملة الانتخابية في محافظة واسط يتعرض العديد من مرشحي القائمة العراقية بزعامة الدكتور إياد علاوي إلى عدد من الضغوط على مستوى المسؤولين المحليين أو على مستوى المسؤولين في الدولة العراقية لعدد من مرشحينا خاصة المرشحين الساخنين ومن بينهم، لا أذيع سرا، ماجد لطيف الإمارة، جاءت هذه الضغوط بشكل استدعاءات أو شكل مقابلات وحتى بعض المسؤولين المحليين طلب من الإمارة الانسحاب من القائمة مقابل إغراءات أو تهديدات أو ترغيب على كل المستويات".

من جانبه، نفى ماجد علي عسكر مسؤول مكتب حزب الدعوة الإسلامية الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، لافتا إلى أن أحد مرشحي القائمة العراقية يخالف قوانين المفوضية من خلال استغلال منصبه في الدعاية الانتخابية، في إشارة إلى ماجد الإمارة آمر قوات الرد السريع في قضاء الصويرة:

"الشخص المعني الذي هو مرشح وملصق صورته يمارس دوره العسكري، وقنوات فضائية أظهرته وهو يحمل الرتبة ويمارس العملية الانتخابية في روضة للأطفال في الصويرة. وهذا مخالف للقانون، لأن العسكري عندما يرشح نفسه للعملية الانتخابية عليه أن يستقيل، أما اتهامهم بوجود جهات حكومية تعمل بهذا الاتجاه فهذا خطأ وغير موجود".

وأضاف عسكر أن مسؤولة المكتب النسوي في المحافظة تعرضت إلى هجوم من أحد منتسبي قوات الرد السريع أثناء رصدها لحالة تمزيق ملصقات الدعاية الانتخابية:

"تم تعرض مسؤولة المكتب النسوي في محافظة واسط السيدة نجاة عبد الحسين إلى اعتداء من قبل بعض منتسبي الرد السريع أثناء رصدها لحالة تمزيق بوسترات وملصقات الكيانات السياسية، ولكن للأسف الشديد تم التهجم عليها وتطويق السيارة التي كانت تاكسي، وسرقوا هاتفها المحمول من يدها، وحاولوا لي ذراعها، وهناك اثر جروح في يدها اليمنى وكسر في قدمها نتيجة العمل المشين".

ويعد تبادل الاتهامات بين المرشحين للانتخابات المحلية الأول من نوعه في مدينة الكوت، في حين شهدت مدن أخرى تمزيقا لصور المرشحين لانتخابات مجالس المحافظات فضلا عن تمزيق ملصقات الدعاية الانتخابية.

التفاصيل من مراسل " راديو سوا " في الكوت حسين الشمري:
XS
SM
MD
LG