Accessibility links

دراسة: انفجار مذنب فوق أميركا الشمالية أدى لانقراض ثدييات


كشفت دراسة أجريت مؤخرا عن أن انفجار مذنب فوق قارة أميركا الشمالية قبل 13 ألف سنة تقريباً، أدى إلى حصول تغير في المناخ وانقراض أعداد كبيرة من الثدييات.

وكشفت الدراسة العلمية التي قام بها باحثون في خمس جامعات أمريكية أن قارة أميركا الشمالية شهدت حادثة كونية نجم عنها انقراض عشرات الأنواع من الكائنات الحية التي كانت تقطن هذه القارة، وأدت أيضاً إلى طغيان البرد في الكوكب طوال 1300 سنة.


ووفقاً للدراسة التي نشرت في مجلة "الطبيعة" تسببت الحادثة الكونية في تساقط مجموعة من المذنبات فوق شمال الأطلسي قبل 12900 سنة تقريباً مما أدى إلى إشعال نيران مصحوبة بدخان خانق، الأمر الذي أفضى إلى انقراض أعداد كبيرة من الحيوانات، منها حيوانات الماموث، في أميركا الشمالية.

وأضافت الدراسة أن الحرارة التي نجمت عن تلك النيران أذابت في الغالب معظم الجليد الذي غطي منطقة البحيرات العظمي، مشكلاً طوفاناً هائلاً علي امتداد نهر المسيسيبي.


وقامت موجات البرد الناشئة من ذوبان الجليد في خليج المكسيك بنقل تيارات المحيط الأطلسي، ما أدي إلى تغيير أنماط المناخ في مختلف أنحاء العالم في الفترة الباردة المعروفة بـ"ينغر درياس"، والتي تعد جزءاً من حقبة الذوبان، وفقاً للدراسة ذاتها.

ونجم عن تلك الحادثة أيضاً تناقص عدد كبير من البشر الذين كانوا يقطنون القارة حينها، والذين ينتمون إلى ثقافة الكلوفيز.


وقام بالدراسة ثمانية من علماء الآثار والجيولوجيا في جامعات أوريغون وكاليفورنيا ونورثرن أريزونا، وأوكلاهوما، وجامعة ديبول.

ودرس العلماء الطبقات الرسوبية التي يعود تاريخها إلى 12900 سنة في ستة مواقع تقع كلها في أمريكا الشمالية، وأحدها موقع أقام فيه إنسان ما قبل التاريخ من الكلوفيز، في منطقة موراي سبيرنغز بولاية أريزونا.

ووجد العلماء أن كل طبقة غنية بحجار الألماس الدقيقة جداً التي تشكلت في ظروف تتسم بدرجة حرارة وضغط عاليين، نتيجة لتأثير كوني.

وأوضح دوغلاس كينيت عالم الآثار في جامعة أوريغون، أن أحجار الألماس الدقيقة التي تم اكتشافها في المواقع الستة موجودة فقط في الطبقات الرسوبية المرتبطة بطبقات "ينغر درياس"، في حين أنها لم توجد في الطبقات التي فوقها ولا التي تحتها.

وأضاف كينيت أن هذه الاكتشافات تقدم دليلاً علي وقوع حادثة كونية قبل 12900 سنة تقريباً، كان لها عواقب بيئية عديدة علي الحيوانات والنباتات وإنسان ما قبل التاريخ في أميركا الشمالية.
XS
SM
MD
LG