Accessibility links

logo-print

البرلمان ينوي بحث موازنة عام 2009 بعد إنخفاض أسعار النفط


أكدت عضو اللجنة المالية في مجلس النواب آلاء السعدون قرب مناقشة موازنة عام 2009 في البرلمان للمصادقة عليها بعد التغييرات التي طرأت على مشروع الموازنة الذي قدمته الحكومة العراقية بما يتلائم و انخفاض اسعار النفط العالمية.

وأوضحت السعدون لـ"راديو سوا": " لقد تم سحب الموازنة بعد أن وضعت على أساس سعر بيع برميل النفط بلغت 62 ونصف الدولار والآن ستقدم على أساس سعر صرف البرميل 50 دولارا والذي سيترتب عليه تخفيض التخصيصات المالية لمجالات عدة".

كما أشارت السعدون إلى أن نسبة تخفيض التخصيصات المالية الخاصة بالبطاقة التموينية ضمن الموازنة التشغيلية قاربت ترليوني دينار عراقي، مؤكدة أنها لن تؤثر على الحصص الغذائية للمواطنين، وقالت:

"أيضا هناك تخفيض في البطاقة التموينية بنسبة 2 ترليون دينار عراقي بعد أن كانت ستة تريليونات ونصف، واصبحت الآن اربعة ترليونات ونصف وهذا لن يؤثر على الحصص الغذائية لانخفاض أسعار الحنطة والأرز عالميا ما يدفع بخفض تخصيصات البطاقة التموينية".

يشار إلى أن وزارة المالية قررت توزيع المخصصات المالية بحسب عدد سكان كل محافظة من خلال المجالس المحلية، بعد ان كانت توزع مركزيا من خلال الوزارات في العام الماضي، الأمر الذي تراه اللجنة المالية في مجلس النواب افضل لمراقبة صرف هذه المخصصات من قبل الأجهزة الرقابية.

هذا ومن المؤمل أن يستأنف مجلس النواب جلساته الاسبوع المقبل حيث ستخصص لمناقشة الموازنة العامة للدولة.

مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي والمزيد من التفاصيل:

XS
SM
MD
LG