Accessibility links

الغانمي: لن نمنع زوار كربلاء من ممارسة الشعائر الدينية الخاصة بعاشوراء


قال قائد عمليات كربلاء اللواء الركن عثمان الغانمي إن زائري كربلاء سيمارسون بكل حرية شعائرهم الدينية ضمن زيارة عاشوراء، وأضاف أن الأجهزة الأمنية لن تتدخل في شؤون الزائرين ولن تقيد من حرياتهم.

ووصف قائد عمليات كربلاء الخطة الأمنية الخاصة بزيارة عاشوراء بأنها متطورة وتستوعب المتغيرات الأمنية التي قد تطرأ خلال الأيام المقبلة، وأضاف الغانمي في مؤتمر صحافي عقد ظهر السبت في مقر قيادة عمليات كربلاء وحضره "راديو سوا":

"أن القطعات الأمنية الموجودة في كربلاء تفي بالغرض وهي مدربة"، لافتا إلى أن القيادات الأمنية أخذت بنظر الاعتبار" النيران المباشرة وغير المباشرة" على حد قوله.

وحول ما تردد مؤخرا من تدخل الأجهزة الأمنية بشؤون الزائرين بعد إصدارها تعليمات تمنع التلويح بالأسلحة البيضاء التي تستخدم في ما تعرف بعملية التطبير ومنعها رفع صور المراجع الدينية، قال اللواء الغانمي إن ما يثار عن هذا الموضوع هو" إشاعات مغرضة هدفها زعزعة الثقة بين المواطنين والأجهزة الأمنية".

وكان قائد شرطة كربلاء اللواء علي الغريري طلب من أصحاب المواكب خلال مؤتمر عقد نهاية الشهر الماضي، عدم ترديد الشعارات الطائفية وعدم رفع صور المراجع الدينية بالإضافة إلى تحفظه على تلويح بعض الزائرين ممن يقومون بعملية التطبير، بالأسلحة البيضاء "السكاكين والقامات"، الأمر الذي اعتبره بعض أصحاب المواكب تدخلا وتضييقا على حريتهم في إحياء عاشوراء.

ولفت الغانمي إلى أن الأجهزة الأمنية لن تمنع الزائرين من ممارسة شعائرهم التي اعتادوا عليها منذ سنوات، وقال" لقد قدمنا كافة التسهيلات للزائرين ولم نمنع أية ممارسة" وأضاف الغانمي أن الأجهزة الأمنية" لن تخشى شيئا" في إطار تعليقه على إشاعات منعها عملية "التطبير".
وأشار قائد عمليات كربلاء اللواء عثمان الغانمي إلى توفير عدد كاف من سيارات نقل الركاب لإعادة الزائرين إلى محافظاتهم بعد إتمام زيارة عاشوراء التي تصادف الأربعاء.
هذا وقد حضر المؤتمر الصحافي محافظ كربلاء عقيل الخزعلي وقائد الشرطة اللواء علي الغريري، وقد قاموا جميعا بزيارة ميدانية لمعاينة انتشار القوات الأمنية على الأرض وسير تنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بزيارة عاشوراء.
XS
SM
MD
LG