Accessibility links

أردوغان يواصل مساعيه ويجتمع بالعاهل السعودي فيما يحذر العاهل الأردني من خطورة الوضع


أجرى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان محادثات في الرياض مع العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز السبت في الرياض تناولت الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة والجهود العربية والدولية لوضع حد له، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وقالت الوكالة إن الجانبين السعودي والتركي بحثا "ما يتعرض له قطاع غزة من عدوان إسرائيلي خلف مئات القتلى وآلاف الجرحى إضافة إلى تدمير البنية التحتية والمنشآت المختلفة".

وأضافت أن العاهل السعودي ورئيس الوزراء التركي تداولا "الجهود العربية والإسلامية والدولية المبذولة لإلزام إسرائيل بإيقاف عدوانها على أبناء الشعب الفلسطيني ومقدراته، والعمل على تحقيق السلام الدائم والشامل في المنطقة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وكذلك إيجاد الظروف الطبيعية لتحقيق الوحدة الفلسطينية".

وتأتي زيارة أردوغان للسعودية في ختام جولة يقوم بها في المنطقة وشملت مصر وسوريا والأردن في محاولة لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة والتي دخلت أسبوعها الثاني.

ملك الأردن: وضع غزة لا يمكن السكوت عنه

وفي الأردن، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني السبت أن الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة تدهورت إلى حدود لا يمكن السكوت عنها، مجددا دعوته إلى تحرك دولي فوري من أجل "وقف العدوان وفتح المعابر".

وبحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه، أكد الملك عبد الله أن هذا الأمر "يستوجب موقفا دوليا فوريا يلزم إسرائيل وقف العدوان وفتح المعابر للسماح بوصول المساعدات الطبية والإنسانية وإخلاء الجرحى".

من جهة أخرى، شدد العاهل الأردني في اتصال هاتفي مع مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط توني بلير "على ضرورة ان يتحرك المجتمع الدولي لوقف المأساة الإنسانية في غزة وإنقاذ المنطقة من تبعات العدوان الإسرائيلي الذي لن يحقق الأمن لإسرائيل".

وأضاف أن على إسرائيل أن "تدرك أن السبيل الوحيد لحصولها على الأمن هو نيل الفلسطينيين جميع حقوقهم المشروعة وخصوصا حقهم في إقامة الدولة المستقلة على ترابهم الوطني".

وأفاد البيان أن الملك عبد الله وبلير عرضا "الجهود الدبلوماسية المبذولة عربيا ودوليا لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة".
XS
SM
MD
LG