Accessibility links

بوش يحمل حركة حماس مسؤولية اندلاع أعمال العنف الأخيرة بينها وبين إسرائيل


خصص الرئيس بوش خطابه الإذاعي الأسبوعي السبت للحديث عن الأوضاع في قطاع غزة في ضوء الغارات الإسرائيلية ردا على الصواريخ التي تطلقها حركة حماس على إسرائيل، وقال في خطابه:

"أراقب منذ الأسبوع الماضي الوضع في الشرق الأوسط عن كثب بالتعاون مع أعضاء مجلس الأمن القومي، في ما تعكف وزيرة الخارجية رايس جاهدة على القيام بنشاطات دبلوماسية، كما انني على اتصال مع الزعماء في المنطقة بمن فيهم العاهل السعودي وملك الأردن والرئيس المصري ورئيس السلطة الفلسطينية ورئيس وزرائه، ورئيس وزراء إسرائيل."

وحمّل بوش حركة حماس مسؤولية اندلاع أعمال العنف الأخيرة بقوله :

"موجة العنف الأخيرة أثارتها حركة حماس، الجماعة الفلسطينية الإرهابية التي تدعمها سوريا وإيران وتدعو إلى تدمير إسرائيل. وكانت حماس قد استولت على قطاع غزة في انقلاب قبل 18 شهرا ومنذ ذلك الحين استوردت الاف البنادق والصواريخ ومدافع الهاون. ومع أن مصر توسطت في اتفاق لوقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل إلا أن حماس انتهكته بصورة روتينية من خلال إطلاق صواريخ على إسرائيل."

وأشار بوش في خطابه إلى الرد الإسرائيلي على تلك الانتهاكات بقوله:

"وردا على تلك الهجمات على شعبهم شن قادة إسرائيل عمليات عسكرية على مواقع حماس في غزة. وكجزء من إستراتيجيتهم فان الإرهابيين من حماس غالبا ما يختبئون بين السكان المدنيين، الأمر الذي يعرّض حياة الفلسطينيين الأبرياء للخطر ."

وخلص الرئيس بوش إلى القول:

"إن أهداف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط لا تزال واضحة. فنحن نسعى إلى امن وسلام حلفائنا، شعب إسرائيل الحر. وبالنسبة للشعب الفلسطيني فاننا نسعى إلى إنشاء دولة ديموقراطية آمنة تخدم مواطنيها وتحترم جيرانها. وبالنسبة إلى الجميع في المنطقة فاننا نسعى إلى إنهاء الإرهاب وتحقيق سلام دائم يقوم على أساس العدالة والكرامة وحقوق الإنسان لكل شخص في كل دولة في الشرق الأوسط."
XS
SM
MD
LG