Accessibility links

logo-print

إسرائيل تنشر 50 مصفحة في قطاع غزة وتصل في عمليتها العسكرية إلى مشارف مدينة غزة


وصل الجيش الإسرائيلي في عمليته العسكرية الأحد إلى مشارف مدينة غزة على بعد كيلومترات من الحدود مع إسرائيل وشوهدت مصفحات ووحدات من سلاح المشاة في موقع مستوطنة نتساريم السابقة التي أخليت في إطار عملية الانسحاب الإسرائيلية من قطاع غزة في صيف 2005.

وتقع تلك المستوطنة على بعد ثلاثة كيلومترات جنوب مدينة غزة كبرى التجمعات السكانية في القطاع.

وأشار شهود عيان إلى وجود 50 مصفحة خصوصا دبابات ثقيلة من نوع ميركافا وآليات لنقل الجند وجرافات انتشرت في هذا القطاع حول مفترق طرق استراتيجي يقطع الطريق الرئيسي الذي يربط شمال قطاع غزة بجنوبه، إلى قسمين.

ومع اقتراب المصفحات الإسرائيلية فرت عشرات العائلات من القطاع نحو الجنوب بسيارات وشاحنات بحسب المصادر ذاتها.

حماس تعلن أسر جنديين إسرائيليين

وقد أعلنت حركة حماس الأحد عبر الراديو والتلفزيون التابعين لها أسر جنديين إسرائيليين خلال القتال في قطاع غزة.

وقال مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي للصحافيين إن الجيش لا يعلم بأسر أي من جنوده خلال القتال الدائر مع نشطاء حركة حماس في قطاع غزة.

وتعقيبا على ما أعلنته حماس من أسر جنديين قال المسؤول "على حد علمنا.. هذا غير صحيح."

ريغيف يتوقع سقوط قتلى

وكان مارك ريغيف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية قد قال إن بلاده تتوقع سقوط بعض القتلى خلال العمليات المستمرة منذ أكثر من أسبوع:

"ندرك أن بعض الجنود الإسرائيليين الذين ينفذون الآن عمليات قتالية في غزة سيسقطون قتلى. ونحن لم نبدأ هذه العمليات لأننا كنا نريد ذلك، ولكننا بدأناها لأننا اضطررنا لها. كنا نواجه نظام حماس الذي رفض وقف إطلاق النار وبدأ إطلاق وابل من الصواريخ المتتالية على مدنيينا في الجنوب، الأمر الذي أجبرنا على التحرك لحماية مواطنينا".

إسرائيل تقول إنها تعرضت لـ25 صاروخ

وأعلن متحدث عسكري إسرائيلي الأحد إن الفصائل الفلسطينية المسلحة أطلقت 25 صاروخا وقذيفة هاون منذ مساء السبت على إسرائيل ومعظم الصواريخ التي أطلقت يدوية الصنع وقصيرة المدى.

وقد أصاب أحد الصواريخ منزلا في سديروت قرب الحدود مع غزة مما تسبب بإصابة امرأة من سكانه.

كما أصابت صواريخ أخرى من نوع غراد وهي ذات مدى أبعد مدينة أشدود وجوار مدينتي أوفاكيم ونتيفوت بدون تسجيل إصابات.
وأطلقت هذه الصواريخ بعد شن الهجوم البري الإسرائيلي مساء السبت على قطاع غزة.

إسرائيل تقول إن العملية دخلت مرحلة جديدة

وذكرت أنباء أخرى أن العمليات العسكرية الإسرائيلية دخلت مرحلة جديدة وأن مدينة غزة أصبحت معزولة عن بقية أنحاء القطاع وقال الجيش الإسرائيلي إن 30 جنديا أصيبوا بجروح منذ بدء العمليات البرية.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن 23 شخصا على الأقل، بينهم 17 مدنيا، لقوا مصرعهم في اليوم الأول للهجوم البري، بينما أصيب نحو 200 شخص آخر بجراح.

وقالت تلك المصادر إن إجمالي عدد القتلى وصل حتى الآن إلى 485 شخصا على الأقل منذ بدء عملية "الرصاص المصهور" في الـ28 من الشهر الماضي، بينما وصل عدد الجرحى إلى 2500.

وأسفرت الصواريخ التي يطلقها المسلحون الفلسطينيون على جنوب إسرائيل عن مقتل أربعة أشخاص، بينهم جندي واحد وثلاثة مدنيين.

47 فلسطينيا يقتلون في الهجوم

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن 47 فلسطينيا معظمهم من المدنيين بينهم 12 طفلا قتلوا الأحد في الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي دخلته القوات الإسرائيلية مساء السبت.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الطوارئ والإسعاف "إن عدد الذين استشهدوا الأحد معظمهم من شرق جباليا وبيت لاهيا شمالي قطاع غزة وحي الزيتون حيث تدور اشتباكات مسلحة."

إسرائيل تقول إن قواتها بلغت الأهداف

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الجنرال آفي بنياهو إن القوات الإسرائيلية بلغت الأهداف التي حددتها لمنع إطلاق الصواريخ وأن العملية تتقدم بأسرع مما كان متوقعا. من جهة أخرى تقوم القوات الإسرائيلية بعمليات تمشيط منهجية وبعمليات توقيف بحسب هذه المصادر.

وفضلا عن قطاع مستوطنة نتساريم فإن القوات الإسرائيلية تنشط على ثلاثة محاور أخرى في شمال قطاع غزة بحسب مصادر عسكرية.

وقالت هذه المصادر إن القوات الإسرائيلية المدعومة بالمدفعية والطيران تصطدم حاليا بمقاومة أضعف مما كانت تتوقع.

إسرائيل تسعى لتخفيف الضغوط عليها

هذا، في الوقت الذي كثف الدبلوماسيون الإسرائيليون جهودهم لتخفيف حدة الضغوط التي تتعرض لها بلادهم لوقف عملياتها العسكرية في قطاع غزة.

وقالت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني إن الحملة التي بدأها الدبلوماسيون الإسرائيليون مؤخرا تهدف إلى مواجهة الضغوط الرامية إلى وقف إطلاق النار ولإتاحة الفرصة لإيجاد إطار زمني يمَكّن القوات الإسرائيلية من مواصلة عملياتها العسكرية لتحقيق أهدافها.
XS
SM
MD
LG