Accessibility links

وزير الدفاع لـ"راديو سوا": جاهزون بكل قوة لتسلم الملف الأمني نهاية 2011


أعلن وزير الدفاع عبد القادر العبيدي عن جاهزية القوات العراقية لتسلم الملف الأمني من القوات الأميركية في عموم البلاد بحلول عام 2011، معربا عن أمله في تسلم مسؤولية العاصمة بغداد قبل منتصف العام الحالي.

وأكد العبيدي في حديث لـ" راديو سوا " على هامش الاستعراض العسكري الذي أقيم في المنطقة الخضراء الأحد بمناسبة تأسيس الجيش العراقي الذي يصادف في السادس من كانون الثاني/ يناير من كل عام، أكد أن القوات العراقية ستتحمل مسؤولية توفير الأمن في العراق، وقال:

" بكل قوة نعم . خططنا لهذا الشيء، ونحن جاهزين لاستلام الملف الأمني في نهاية 2011 ، وإذا حدث أي شيء في أسوء الاحتمالات فنحن المسؤولون عن حماية شعبنا وأرضنا وسمائنا".

من جهته، أشاد وزير الداخلية جواد البولاني بجهود القوات الأمنية وبخاصة الجيش العراقي في فرض الأمن، مشددا على أن هذه القوات ستتمكن من حماية العملية السياسية الديموقراطية في العراق بعد انسحاب القوات الأجنبية:

" نحن متفائلون بمستقبل العراق في ظل وجود قوات أمن وطنية قادرة على حماية المنجز الأمني، وحماية المكتسبات التي تحققت بعد 2003 في بناء نظام سياسي ديموقراطي، وقوات أمنية عراقية تطبق القانون، لكنها ليست فوق القانون وتحترم الدستور وتطبق الدستور، وتحافظ على حرية وأمن المواطن".

وحضر الاستعراض العسكري الذي أقيم الأحد بالقرب من مبنى الجندي المجهول في المنطقة الخضراء كل من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ونائبيه فضلا عن عدد من الوزراء والسفراء.

التفاصيل من مراسل " راديو سوا " في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG