Accessibility links

مقتل عائلتين بالكامل في غزة وحصيلة الهجوم البري الإسرائيلي ترتفع إلى أكثر من 100 قتيل


ارتفعت حصيلة الهجوم البري الذي تشنه القوات الإسرائيلية على قطاع غزة منذ ثلاثة أيام إلى أكثر من 100 قتيل بينهم 27 طفلا
و13 امرأة ليصل بذلك عدد ضحايا العمليات العسكرية على القطاع التي دخلت يومها العاشر إلى 531 قتيلا وأكثر من 2500 جريح.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن سبعة من أفراد عائلة أبو عيشة هم أب وأم وخمسة من أطفالهم قتلوا الاثنين في انفجار وقع في مخيم الشاطئ للاجئين كما قتلت أم وأبناؤها الثلاثة من عائلة السموني عندما أصابت قذيفة دبابة منزلهم في مدينة غزة.

وفي أحدث الغارات وعمليات القصف البري الإسرائيلي أعلنت مصادر طبية أن أربعة فلسطينيين قتلوا وأصيب 40 آخرون في قصف استهدف بيت عزاء لمسعف فلسطيني كان قد قتل في وقت سابق أثناء أدائه واجبه في بيت حانون.

كما قتلت طفلة من عائلة الحلو تبلغ من العمر خمس سنوات، وقتل جدها فيما أصيبت والدتها بجروح خطرة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن القصف الإسرائيلي أدى إلى تدمير مبنى اتحاد لجان الرعاية الصحية غربي مدينة غزة، وأربع سيارات إسعاف وعدد من العيادات المتنقلة والتي كانت تستخدم كمستشفيات ميدانية لإغاثة ضحايا القصف الإسرائيلي.

إسرائيل تقسم القطاع إلى مناطق معزولة

هذا وقد أفاد شهود عيان الاثنين بأن الجيش الإسرائيلي يعمل على تقسيم قطاع غزة إلى مناطق معزولة وأن آلياته لا تزال متمركزة في مناطق خارج المدن والتجمعات السكنية فيما تجابه مقاومة قوية من جميع فصائل الفلسطينية.

وقال شهود عيان إن الآليات العسكرية الإسرائيلية تمكنت من عزل مدينة غزة عن جنوب القطاع من خلال السيطرة على طريق صلاح الدين الرئيسي والطريق الساحلي.

وتمركزت الآليات في مستوطنة نتساريم السابقة، كما سيطرت على الطريق الشرقي لمدينة غزة حيث وصلت الآليات الإسرائيلية تحت غطاء الطيران الحربي إلى أطراف حي الزيتون جنوب شرق غزة ومنطقة المغراقة جنوب شرق غزة وسط اشتباكات كثيفة.

وأفاد شهود عيان بأن الدبابات الإسرائيلية تقدمت على أطراف حي التفاح شرق مدينة غزة وتمركزت في منطقتي جبل الريس وجبل الكاشف شرق جباليا في شمال قطاع غزة حيث تجري أيضا اشتباكات مسلحة بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية.

الجيش الإسرائيلي يعزل بيت حانون

كما عزل الجيش الإسرائيلي بلدة بيت حانون وتقدمت الآليات إلى أطراف بيت لاهيا في شمال قطاع غزة وتمركزت في منطقة الشمياء التي شهدت اشتباكات أيضا.

من جانبه واصل الطيران الحربي غاراته على أهداف ومنازل في مدينة غزة وشمال القطاع إضافة إلى قيام البوارج الحربية بإطلاق قذائفها على كل هدف يتحرك على الطريق الساحلي.

الطيران يقصف الطرق الرئيسية

كما قام الطيران الحربي بشن غارات جوية على الطرق الرئيسية جنوب قطاع غزة حيث عزلت الجنوب عن الوسط بقصف طريق صلاح الدين والطريق الساحلي كما تم قصف الطريق الرئيس بين خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة.

وتشارك في التصدي للآليات العسكرية الإسرائيلية كل الفصائل وفي مقدمتها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وكتائب شهداء الأقصى-مجموعات أيمن جودة التابعة لفتح وكتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية.

وأعلن عدد من الفصائل مسؤوليتها عن تفجير عبوات أرضية في الآليات الإسرائيلية وإطلاق قذائف ار بي جي.
XS
SM
MD
LG