Accessibility links

حرب غزة ثانية على شبكة الانترنت بين حماس وإسرائيل


ذكرت صحيفة تايم أون لاين البريطانية أن حربا ضروسا تشهدها المواقع الاليكترونية بينما تستمر الحرب الفعلية في قطاع غزة، خاصة على موقعي يوتيوب وفيس بوك الشهيرين.

وقامت حماس بعرض مقاطع وصور مروعة للاعتداءات الإسرائيلية التي تستهدف المدنيين، وإلى جانبها رسائل تدعو إلى تدمير إسرائيل، حسب قول الصحيفة.

وقام من سمتهم الصحيفة بالهاكرز المؤيدين لحماس بإغلاق مئات المواقع الإسرائيلية من شبكة الانترنت.

من جهته، أنشأ الجيش الإسرائيلي موقعا على يوتيوب بشبكة الانترنت لعرض لقطات مصورة وشرائط فيديو لعمليات القصف التي تنفذها مقاتلاته على قطاع غزة وأنفاق رفح وتدمير المباني الحكومية التي يقول إنها تابعة لحركة حماس منذ السبت الماضي.

وقامت إدارة موقع "يوتيوب" بحذف بعض الأشرطة لأنها تخل بشروط استعمال الموقع، لكنها عادت وسمحت بإعادة نشرها، حسبما قال ناطق باسم المكتب الإعلامي للجيش الإسرائيلي لوكالة الأنباء الفرنسية، مضيفا أن هذه البادرة تمكن من "حمل رسالة إسرائيل إلى العالم".

وتجاوز عدد مستخدمي الموقع يوم الأربعاء الماضي أربعة آلاف شخص شاهدوا 12 شريطا مصورا نشرت على صفحة الجيش الإسرائيلي لأكثر من 60 ألف مرة. ولا يعلق موقع "يوتيوب" بتاتا على مواضيع الأشرطة المصورة التي تنشر على صفحاته.

وقال جيل ميهاييلي مراسل صحيفة "يديعوت أحرنوت" اليومية بباريس إن اكتساح إسرائيل للإنترنت يعود إلى شغف عامة الناس بالحصول على معلومات تصور ما يجري في الميدان، ويبدو جليا أن إسرائيل تسعى إلى تحسين صورتها ببث شرائط تظهر صواريخ تحسن إصابة أهدافها كوسيلة للرد على من يتهمونها بالقصف العشوائي.

ويرى عمر السومي مندوب عام جمعية GENERATION PALESTINE ومقرها باريس، أن بادرة الجيش الإسرائيلي تؤكد أن عملية قصف غزة تم التخطيط لها بشكل منظم حتى على مستوى الاتصال.

ويأسف السومي لعدم قيام حماس والسلطة الفلسطينية ببوادر مشابهة لمواكبة هذا التطور، لكن بعض الفلسطينيين والمتضامنين مع حماس قاموا بتحركات على الشبكة الإلكترونية من قبيل تنظيم مظاهرة على موقع SECONDLIFE.COM الذي يتيح لأعضائه خلق حياة جديدة على الإنترنت والقيام بجل ما يريدون.

وفي المقابل، خصص بعض المنددين بالغارات الإسرائيلية على غزة صفحات FACEBOOK من قبيل التعاطف مع غزة صورا للدمار والجرحى والقتلى من قلب غزة، لزيادة عدد المطالبين بوقف الغارات.

XS
SM
MD
LG