Accessibility links

logo-print

معارك عنيفة تدور رحاها في مدينة غزة للمرة الأولى وباراك مرتاح للتقدم الذي أحرزته قواته


ما زالت العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة مستمرة ليومها العاشر رغم تزايد الضغوط الدولية التي تطالب الجانبين بوقف إطلاق النار، وأعرب وزير الدفاع إيهود باراك عن ارتياحه للتقدم الذي حققته القوات الإسرائيلية حتى الآن وقال إن هذه القوات تحيط بمدينة غزة بصورة جزئية.

وأضاف: "تمكنت القوات البرية من تحقيق معظم أهدافها على الأرض. فمنذ بدء العملية لقي 500 شخص مصرعهم، ومعظمهم من حركة حماس، كما أصيب أكثر من 2200 شخص بجراح."

معارك عنيفة في مدينة غزة للمرة الاولى

وأفاد شهود فلسطينيون ومصدر عسكري اسرائيلي أن معارك عنيفة تجري مساء الاثنين داخل مدينة غزة بين الجيش الاسرائيلي ومقاتلي حماس للمرة الأولى منذ بدء الهجوم العسكري الاسرائيلي البري السبت الماضي.

وأفادت مصادر فلسطينية أن عشرات المقاتلين من عناصر حماس وأيضا من الجهاد الإسلامي يشتبكون مع الجيش الاسرائيلي في حي الشجاعية شرق مدينة غزة. وذكرت المصادر ذاتها أن الانفجارات تسمع بقوة في هذا القطاع كما أن مروحيات عسكرية اسرائيلية شنت غارات عدة فيه.

وأعلنت حركة حماس في بيان أنها أطلقت قذائف مضادة للدروع على سبع دبابات على الأقل، في حين أعلنت حركة الجهاد أن أحد عناصرها قتل في المعارك. من جهته أكد مصدر عسكري اسرائيلي أن الجنود يشتبكون في معارك ضارية داخل هذا القطاع.

مصدر طبي يعلن مقتل 50 فلسطينيا

وعلى الصعيد الفلسطيني، أعلن الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة أن 50 فلسطينيا قتلوا الاثنين في القصف خلال اليوم العاشر للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة. وقالت مصادر طبية إن 12 طفلا من بين الضحايا الذين سقطوا في غزة وجباليا.

وبحسب حسنين فقد قتل 555 فلسطينيا منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية على غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول وأصيب 2700 بجروح.

الطائرات الإسرائيلية تشن 30 غارة

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته شنت أكثر من 30 غارة على أهداف حركة حماس في غزة.

وقال متحدث عسكري إن الطائرات قصفت مسجدا ومنازل ذكر أن المسلحين استخدموها لتخزينِ الأسلحة، كما قصفت سيارات كانت تَنقل راجمات صواريخ وعددا من المسلحين. وقصفت السفن الحربية أهدافا أخرى لمساعدة القوات البرية في تقدمها.

وقالت مصادر فلسطينية إن 14 شخصا لقوا مصرعهم، بينهم ثلاثة أطفال في مخيم الزيتون وطفلان في مخيم الشاطئ.

خبير عسكري: المقاومة لا تزال تملك إرادة القتال

ويقول اللواء زكريا حسين أحمد الرئيس السابق لأكاديمية ناصر العسكرية في مصر إنه رغم الخسائر الكبيرة في الأرواح وحجم الدمارالذي أحدثته إسرائيل في غزة، إلا أن دخول العمليات العسكرية يومها العاشر دون حسم المعركة على الأرض يعني أن فصائل المقاومة لا تزال تملك إرادة القتال أو البحث عن مخرج مشرف وحفظ ماء الوجه.
وأوضح أحمد في حديث مع إيمان رافع مراسلة "راديو سوا" في القاهرة:
XS
SM
MD
LG