Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يعقد إجتماعين الثلاثاء لبحث الوضع في غزة


يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا اليوم الثلاثاء لبحث الوضع في غزة بمشاركة وزراء خارجية الدول العربية ووزير الخارجية الفرنسية، طبقا لما أعلنه سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جان موريس ريبير الاثنين.

وقال السفير إن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن في يناير/كانون الثاني سيصل الثلاثاء إلى نيويورك للمشاركة في هذه المحادثات الهادفة إلى التقدم نحو تبني قرار يدعو إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

وسيعقد المجلس اجتماعين الثلاثاء الأول مغلق عند الصباح لإجراء مشاورات والثاني للنقاش يبدأ مساء. وتقرر أن يعقد الاجتماع في ساعة متأخرة لإفساح المجال أمام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المشاركة فيه حيث سيكون عند الصباح في واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس جورج بوش.

ومن ناحيته، أوضح دبلوماسي غربي أن فرنسا تعمل بالتنسيق مع بعض شركائها في مجلس الأمن ومع الدول العربية على صياغة مشروع قرار.

وقال هذا الدبلوماسي الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن مشروع القرار يتمحور حول أربع أفكار: إعلان وقف فوري لإطلاق النار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية وتأمين حماية المدنيين والدعوة إلى استئناف عملية السلام ووضع الية متابعة للهدنة ووقف إطلاق النار.

يشار إلى أن وزراء خارجية الأردن ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين وقطر كانوا الاثنين في نيويورك لإجراء محادثات حول الأزمة، وسينضم إليهم نظيريهم السعودي والمصري وكذلك رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس اليوم الثلاثاء، حسب ما أعلن دبلوماسيون.

وقد أجرى الوفد العربي محادثات بعد ظهر الاثنين مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وبدأ الوفد بلقاء مندوبي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن واحدا بعد الآخر الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

وتندرج هذه اللقاء في إطار الجهود الدبلوماسية المكثفة من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.
XS
SM
MD
LG