Accessibility links

الجامعة العربية تتهم واشنطن بعرقلة صدور قرار من مجلس الأمن كي تستمر إسرائيل بحربها


اتهمت الجامعة العربية الثلاثاء الولايات المتحدة بعرقلة الجهود التي يبذلها الوفد الوزاري العربي الموجود في الأمم المتحدة لاستصدار قرار من مجلس الأمن بوقف الحرب من أجل "إتاحة الفرصة لإسرائيل لمواصلة حربها."

وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الفلسطينية محمد صبيح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الوفد الوزاري العربي الذي ذهب إلى نيويورك تطبيقا لقرار وزراء الخارجية العرب "يواجه مشكلات وعراقيل بسبب مواقف الولايات المتحدة المؤيدة لإسرائيل."

وأضاف أن الولايات المتحدة "تريد مزيدا من الدماء وتريد عرقلة صدور قرار من مجلس الأمن حتى تستمر إسرائيل في عدوانها وتقوم بعملية تطهير" لحركة حماس من قطاع غزة.

وردا على سؤال حول التصريحات الصادرة عن البيت الأبيض وعن موفد اللجنة الرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط توني بلير حول ضرورة إنهاء مشكلة الأنفاق التي يتم تهريب السلاح من خلالها إلى حماس عبر مصر، قال صبيح إن هذه التصريحات "تستهدف من ناحية خلق مشاكل لمصر ومن ناحية أخرى طرح أمور يعرفون أن حماس لا يمكن أن توافق عليها" في الوقت الذي تجري فيه في القاهرة محادثات بين وفد من حماس والمسؤولين المصريين.

وأضاف صبيح أن "مشكلة الأنفاق سببها أصلا الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة،" مشددا على أن "المعابر بين إسرائيل وغزة كانت مغلقة قبل سيطرة حماس على القطاع في 2007 ولم تكن تفتح حتى في ظل سيطرة السلطة الفلسطينية على غزة إلا 35 يوما في العام والأنفاق ظهرت بسبب الحصار وليس العكس."

الوفد الوزاري العربي بدأ نشاطه الإثنين

ويذكر أن وفدا وزاريا عربيا يترأسه وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى كان قد بدأ مشاورات الاثنين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في محاولة لاستصدار قرار ملزم من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار.

وكان الناطق باسم البيت الأبيض شون ماكورماك قد قال الاثنين إن أي وقف لإطلاق النار يجب أن يستجيب لثلاثة مطالب هي "وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل وفتح نقاط العبور إلى قطاع غزة وتسوية مشكلة الأنفاق بين قطاع غزة ومصر التي تستخدم لنقل السلاح إلى حماس."
XS
SM
MD
LG