Accessibility links

logo-print

بيريز: إسرائيل ليست معنية بصورتها وبالعلاقات العامة وما يهمها هو الدفاع عن نفسها


عقدت بعثة الاتحاد الأوروبي اجتماعا في القدس مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في إطار الجهود التي تبذلها من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وتعليقا على تحذير عضو الوفد ومفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيرارو فالدنر من أن إسرائيل تعرض صورتها للدمار بعملياتها العسكرية في قطاع غزة، قال بيريز إنه ينبغي على أوروبا أن تدرك أن بلاده ليست معنية بالعلاقات العامة، وأن ما يهمها هو ممارسة حقها في الدفاع عن مواطنيها.

غير أن بيريز أعرب أيضا عن ارتياحه للقرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي برفع درجة علاقاته مع إسرائيل: "الموقف الأوروبي مهم بالنسبة للمنطقة، ولاسيما بالنسبة لنا نحن. وأود أن أغتنم هذه الفرصة للإعراب عن تقديرنا لقرار الاتحاد الأوروبي برفع درجة علاقاته مع إسرائيل."

ورغم الضغوط الدولية، رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت أي وقف لإطلاق النار من دون ضمان الوقف الكامل لإطلاق الصواريخ من غزة على الأراضي الإسرائيلية، وذلك خلال لقائه مساء الاثنين في القدس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

ليفني ترفض أي وقف فوري لإطلاق النار

بدورها، أكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني للوفد الأوروبي الذي دعا إلى وقف فوري لإطلاق النار أن إسرائيل لن تبرم "اتفاقا مع الإرهاب"، في إشارة إلى حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وقد اتهم مارك ريغيف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية حركة حماس باستغلال فترة التهدئة السابقة لتعزيز قدراتها الصاروخية، وقال: "تود إسرائيل عودة الهدوء إلى الجنوب، ولكن علينا أن نتذكر أن حماس استغلت الترتيبات السابقة لزيادة مدى صواريخها من 20 إلى 40 كيلومترا، الأمر الذي مكنها من الوصول إلى عمق إسرائيل. ويجب أن تتضمن أية إجراءات يتم اتخاذها في المستقبل ضمانات تمنع حماس من مواصلة التسلح والحصول على صواريخ أقوى وأطول مدى. ويجب أن يكون هناك حظر تام على دخول أي نوع من الأسلحة إلى قطاع غزة."
XS
SM
MD
LG