Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن الدولي يبحث الثلاثاء مشروع قرار عربي جديد يدعو لوقف إطلاق النار فورا


يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا جديدا الثلاثاء لبحث مشروع قرار عربي جديد يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة وحماية المدنيين الفلسطينيين، بحسب ما أفاد به دبلوماسيون.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جان موريس ريبير إن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي هذا الشهر سيترأس هذا الاجتماع الثلاثاء.

وأوضح دبلوماسي غربي أن فرنسا تعمل مع الدول العربية لصياغة مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار، وخصوصا إنهاء الهجوم العسكري الإسرائيلي ووقف إطلاق الصواريخ من جانب حماس على جنوب إسرائيل.

وأفاد دبلوماسيون بأن المشروع سيطالب بالمسارعة إلى رفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين الفلسطينيين وحمايتهم وإعادة إحياء عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وأغلقت إسرائيل حدودها مع قطاع غزة منذ بدء هجومها العسكري.

بان كي مون يلتقي وفدا عربيا

والتقى الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون الاثنين وفدا من وزراء الخارجية العرب برئاسة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وتحدث الجانبان عن تطابق في وجهات النظر لجهة الحاجة إلى "عمل عاجل وحاسم" من جانب مجلس الأمن لإنهاء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال بان كي مون للوزراء العرب "يجب أن نشدد على وجوب أن تنهي إسرائيل هجومها العسكري والذي يبدو واضحا أنه مبالغ فيه."

وقتل 582 فلسطينيا على الأقل منذ بدأت إسرائيل هجومها على قطاع غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول وأصيب أكثر من 2500 آخرين.

وأضاف الأمين العام للمنظمة الدولية: "يجب أن نشدد على وجوب أن توقف حماس فورا إطلاق صواريخها على إسرائيل، الأمر الذي يؤدي إلى نتائج عكسية، إضافة إلى أنه غير مقبول تماما. ينبغي وقف إطلاق النار فورا وبشكل دائم على أن يلتزم الجميع هذا الأمر."

وتابع بان كي مون للصحافيين "توافقنا أيضا على بحث آلية ذات صدقية لضمان حماية الشعب الفلسطيني وتأمين المساعدة الإنسانية له والحيلولة دون تفاقم هذا الوضع مجددا." وأكد أنه سيبلغ وجهة النظر هذه إلى الرئيس بوش خلال لقائه في البيت الأبيض الثلاثاء.

الوفد العربي يعقد اجتماعات أخرى

وبعد اجتماعه مع بان، التقى الوفد الوزاري العربي كلا من ممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، وفي وقت لاحق الأعضاء العشرة غير الدائمين في المجلس.

وصرح السفير الأميركي في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد إثر لقائه الوفد العربي بأنه يشاركهم قلقهم حيال خطورة الوضع. وقال: "نريد لهذا النزاع أن ينتهي في أسرع وقت ولكن نريد وقفا دائما لإطلاق النار، وينبغي القيام بتدابير عملانية يثق بها الجميع".

وكان يشير إلى ضرورة ضمان وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل في شكل نهائي ووضع حد لعمليات تهريب الأسلحة بين مصر وقطاع غزة بعد فتح المعابر.

موسى يطالب بإدانة الهجوم الإسرائيلي

من جهته، أكد موسى أن الهجوم الإسرائيلي على غزة "عدوان فاضح يجب إدانته". وأكد السفير الياباني في المنظمة الدولية يوكيو تاكاسو أن القضية الرئيسية تكمن في وضع "آلية فاعلة وذات صدقية" لوقف النزاع، لكنه أوضح أنه لم يتم بحث تفاصيل هذه الآلية خلال الاجتماع مع الوفد العربي.
واليابان هي أحد الأعضاء العشرة غير الدائمين في مجلس الأمن.

وكان وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي قد أعرب في وقت سابق عن أمله في تبني مشروع القرار العربي في اجتماع الثلاثاء الذي يتوقع أن يشارك فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
XS
SM
MD
LG