Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق في قصف مدارسها في غزة وإسرائيل تنفي استهداف المدنيين


نددت الأمم المتحدة الثلاثاء بأعمال العنف في قطاع غزة وطالبت بإجراء تحقيق بعد تعرض مدارس تابعة لها في القطاع لقصف إسرائيلي أسفر عن مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين كانوا قد لجأوا إلى المدرسة هربا من الاشتباكات العنيفة الدائرة بين القوات الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية المسلحة.

وكانت مصادر طبية فلسطينية قد أعلنت مقتل 40 شخصا وإصابة 60 آخرين في القصف الذي استهدف مدرسة الفاخورة في جباليا، غير أن الأمم المتحدة أكدت أن 30 شخصا قتلوا في القصف فيما أصيب 55 آخرون.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ماكسويل غيلارد قوله إن لدى إسرائيل معلومات حول أماكن كافة مقرات الأمم المتحدة في القطاع بما فيها المدارس التابعة لها.

البيت الأبيض يعلق على حادث المدرسة

أعرب البيت الابيض الثلاثاء عن ثقته بأن اسرائيل تتخذ احتياطات تجاه المدنيين وحث على عدم القيام باستنتاجات متسرعة إثر هجوم أوقع بحسب مصادر طبية، 40 قتيلا على الأقل في مدرسة تابعة للأمم المتحدة في قطاع غزة.

وقالت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الابيض للصحافيين "تابعت الأخبار بشأن هذه المدرسة. وليست لدي معلومات من مصادر أخرى بهذا الشأن. أعتقد أنه لا ينبغي القيام باستنتاجات متسرعة ويجب انتظار البراهين".

وقالت "نعرف أن حماس تختبىء أحيانا بين أبرياء وتستخدم أبرياء دروعا بشرية".

وأضافت "لقد أوصينا دائما بحماية الأبرياء هذا أمر بالغ الأهمية. وأعتقد أن الإسرائيليين يتخذون كافة الاحتياطات التي بإمكانهم، غير أني سأترك لهم أمر التصريح بهذا الخصوص".

"كارثة إنسانية"

فلسطينيون في المدرسة التي قتل وجرح فيها العشرات

وفي مقابلة مع "راديو سوا" أكد سامي مشعشع المتحدث الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين "أونروا" أن قطاع غزة يواجه كارثة إنسانية حقيقية منذ عام ونصف العام، وأضاف:

XS
SM
MD
LG