Accessibility links

logo-print

غوردون براون يقول إن هناك فرصا للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة


أعرب رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون عن تفاؤله لفرص التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة معتبرا أن الشرق الأوسط يعيش "أصعب حقبة."

وصرح براون للصحافيين بأنه متفائل بإيجاد سبل للتوصل إلى وقف لإطلاق النار موضحا أن ذلك سيكون رهنا بالقرارات حول نقاط العبور بين غزة وإسرائيل والأنفاق بين مصر وغزة وتهريب الأسلحة ومستوى الأمن الذي يمكن تأمينه للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وأضاف: "هذا هو الأساس في رأيي للتوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار". وتابع: "إنها أزمة إنسانية. إنها أصعب فترة حتى الآن يعيشها الشرق الأوسط وهذا يؤثر على العالم أجمع."

وقال إنه "لهذا السبب علينا أن ننجح في إيصال المساعدات الإنسانية التي نعدهم بها." وأضاف "علينا أيضا بسبب الحرب أن نعمل بجد وكد في الساعات المقبلة أو الأيام المقبلة إذا استلزم الأمر للتوصل إلى وقف لإطلاق النار."

وقال: "أعتقد أن الاقتراح الذي سيسمح بالتوصل إلى ذلك يتضمن أولا وقبل كل شيء وقفا فوريا لإطلاق النار ما يعني بالطبع وقف الهجمات الصاروخية وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة."

وتابع: "هذا يعني أيضا تدمير الأنفاق ووقف تهريب الأسلحة. وهذا يعني أيضا أن شيئا آخر ضروري وهو فتح الحدود تحت إشراف دولي"، مضيفا "إننا بحاجة إلى تعهد دولي".

وقال براون إنه "من المستحيل توقع حل من دون أي تعهد دولي يضمن أمن الشعب الإسرائيلي ويؤمن فتح حدود غزة."

نداء للتوصل إلى هدنة إنسانية

من جهتها وجهت منظمة العفو الدولية نداء إلى مجلس الأمن الدولي للتوصل إلى هدنة إنسانية فورية.

وقال مالكولم سمارت المسؤول عن منظمة العفو لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في بيان إن "المدنيين في غزة عالقون في كارثة إنسانية تتفاقم وهم بحاجة إلى هدنة فورية."

وأضاف: "بعد 11 يوما على اندلاع النزاع وارتفاع حصيلة القتلى المدنيين في غزة لم يتم حتى الآن تلبية النداءات لوقف إطلاق النار."

وخلص إلى القول "على المعارك أن تتوقف لفترة كافية لنقل المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين إليها وليتسنى إجلاء كل من يرغب في مغادرة غزة."
XS
SM
MD
LG