Accessibility links

logo-print

العطية يعرب عن تفاؤله إزاء قدرة أوباما على التعامل الموضوعي مع قضايا المنطقة


أبدى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية الثلاثاء تفاؤله إزاء قدرة الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما على التعامل الموضوعي مع قضايا المنطقة.

وقال العطية في افتتاح منتدى العلاقات الخليجية الأميركية بعد الانتخابات الرئاسية اليوم بالرياض إن الكثيرين من أبناء المنطقة والمهتمين بشؤونها يشعرون بالتفاؤل بأن فخامته سيضفي نوعا من الحيادية والموضوعية في تعامله مع قضايا المنطقة وإشكالاتها.

كما أعرب عن الأمل في أن تتغلب منظومة القيم الإنسانية المشتركة على نوازع التوسع والهيمنة التي تعتنقها قوى إقليمية ودولية تجد مصلحتها في النزاعات وتقتنص مصالحها من تداعياتها.

وأعرب العطية عن أمله في أن تترجم تلك التطلعات إلى واقع معاش في المستقبل المنظور بما ينزع فتيل العديد من القضايا المتفجرة في منطقتنا وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أنه متفائل إزاء احتمالات وصول العلاقات الخليجية الأميركية إلى محطة جديدة مع استلام اوباما مقاليد الرئاسة في واشنطن في 20 يناير/كانون الثاني الحالي.

كما دعا أمين عام مجلس التعاون الخليجي الإدارة الأميركية الجديدة إلى التعامل مع ملف إيران النووي بحكمة ونهج جديد يأخذ في الاعتبار استتباب الأمن والحفاظ على مصالح كافة الأطراف.

من جهته، عبر سفير السعودية السابق في واشنطن الأمير تركي الفيصل عن أمله في أن ينتهج أوباما سياسة شاملة تتعامل مع جميع القضايا الساخنة في المنطقة لكنه نبه إلى الإرث الذي خلفته إدارة الرئيس جورج بوش.

وأكد عبد العزيز بن عثمان بن صقر رئيس مركز الخليج للأبحاث الذي مقره دبي والذي ينظم المنتدى أن السياسات الأميركية في ظل إدارة بوش كرست صورة شديدة السلبية للولايات المتحدة في المنطقة العربية بل وفي العديد من مناطق العالم الأخرى.

وأضاف أن تطوير العلاقات الخليجية الأميركية والدفع بها إلى آفاق جديدة في ظل إدارة اوباما يتطلب مناقشة قضايا هذه العلاقات بدرجة عالية من الصراحة والشفافية لاسيما في ظل التوجهات الجديدة التي أكد عليها اوباما خلال حملته الانتخابية.

XS
SM
MD
LG