Accessibility links

logo-print

الهجمات الإسرائيلية على غزة تودي بحياة المزيد من المدنيين الفلسطينيين


أفاد مصدر طبي فلسطيني أن خمسة فلسطينيين هم أب وأبناؤه الثلاثة وابن أخيه قتلوا في غارة جوية استهدفت سيارتهم المدنية في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة.

وقال المصدر الطبي إن خمسة مواطنين من عائلة واحدة سقطوا في غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارتهم في بيت لاهيا ونقلوا إلى مستشفى كمال عدوان.

وذكر شهود عيان أن القتلى الخمسة هم خالد الكحلوت 40 عاما وأطفاله الثلاثة حبيب ومحمد وتوفيق وابن شقيقه الشاب حسن البالغ من العمر عشرين عاما.

وأوضح الشهود أن الخمسة كانوا في طريقهم لشراء الخبز ومياه للشرب للعائلة.
وكان مصدر سابق قد أفاد أن السيارة كانت تنقل مقاومين.

من ناحية ثانية، أكد الطبيب معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ في غزة أن حصيلة القتلى منذ بدء العمليات العسكرية الإسرائيلية قبل 12 يوما على قطاع غزة بلغت 694 شهيدا من بينهم 219 طفلا إلى جانب 3090 جريحا.

استمرار منع الصحفيين الأجانب من دخول غزة

من ناحية أخرى، واصل الجيش الإسرائيلي الأربعاء منع الصحافيين الأجانب من دخول قطاع غزة في اليوم الثاني عشر من هجومه، وذلك رغم قرار أصدرته المحكمة العليا يضع حدا لهذا الإجراء.

وقالت جمعية الصحافة الأجنبية في بيان لها إن السلطات الإسرائيليةقابلت باداء شائن حسن نيتنا بالتعاون معها للسماح بدخول الصحافيين بناء على قرار المحكمة.

وأكدت الجمعية أن كل طلباتنا لدخول غزة اصطدمت بعدم تلقي أي جواب.

وكان الاستثناء الوحيد سماح الجيش الأربعاء لمصور في تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" بمرافقة القوات العسكرية داخل قطاع غزة.

لكن أي صحافي آخر لم ينل اذنا بدخول قطاع غزة، حيث وسعت اسرائيل السبت هجومها بعمليات برية أكثر عنفا بحق المدنيين.

وأصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية أخيرا قرارا يأمر الحكومة بالسماح بدخول المراسلين الأجانب لقطاع غزة، وتم اختيار ثمانية صحافيين لهذا الغرض ينتمي ستة منهم إلى جمعية الصحافة الأجنبية.

لكن دانيال سيمان رئيس المكتب الصحافي الحكومي المكلف منح الاذون للصحافيين الأجانب، أكد أنه ينبغي عدم السماح للمراسلين بدخول غزة، لأن جنودنا لن يضحوا بانفسهم لحمايتهم.
واتهم الصحافة العالمية بعدم الاهتمام بمعاناة الشعب الاسرائيلي.
XS
SM
MD
LG