Accessibility links

حماس ترفض المبادرة المصرية لوقف الحرب في غزة وتصفها بأنها ليست أساسا صالحا للحل


وصف قادة حركة حماس في دمشق المبادرة المصرية بأنها غير صالحة للنقاش في وقت أجرى فيه عاموس جلعاد المستشار السياسي لوزارة الدفاع الإسرائيلية محادثات مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان في القاهرة بشأن بحث الآليات الخاصة بتنفيذها بغية وقف إطلاق النار في غزة.

عمر سليمان وعاموس جلعاد في لقاء سابق

ونقل مراسلنا في القاهرة عن دبلوماسيين أن هذه المحادثات تتركز حول الترتيبات الخاصة بإرسال قوات دولية مزودة بمعدات لكشف أنفاق تهريب في الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة.

فقد أصدرت فصائل فلسطينية معارضة للسلطة الفلسطينية وبينها حركة حماس بيانا اليوم الخميس اعتبرت فيه أن المبادرة المصرية لوقف الحرب في غزة ليست أساسا صالحا للحل.

وأضاف البيان، الصادر عن التحالف الذي يضم بشكل خاص حركتي حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، أن هدف هذه المبادرة التضييق على الفصائل الفلسطينية وإطلاق يد إسرائيل وتحقيق بعض أهدافها التي عجزت عن تحقيها بالحرب في غزة، حسبما جاء في البيان.

كما رفضت هذه الفصائل الفلسطينية وجود قوات أو مراقبين دوليين في غزة.

الصين تشيد بالمبادرة المصرية

من ناحية أخرى، أشادت الصين الخميس بمبادرة الرئيس المصري حسني مبارك الهادفة إلى إنهاء المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحماس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن الصين تشيد بهذه المبادرة وأمل أن تتمكن الجهود المشتركة للمجموعة الدولية، من وضع حد للنزاع واستئناف المفاوضات ومواصلة دفع السلام في الشرق الأوسط.

بلير يدعو واشنطن لدعم المبادرة المصرية

بدوره، دعا ممثل اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط توني بلير الولايات المتحدة اليوم الخميس لدعم المبادرة المصرية.

وقال بلير في مقابلة مع إذاعة "Europe 1" إنه من الممكن التوصل إلى اتفاق يتضمن ثلاثة عناصر: أولا وقف إطلاق نار من الطرفين، اسرائيل وحماس. وثانيا من المهم للغاية إغلاق الأنفاق بين غزة ومصر لأن حماس تستخدمها لاستقدام الأسلحة والمال. وثالثا فتح معابر حدودية لتموين سكان غزة."

XS
SM
MD
LG