Accessibility links

لبنان يؤكد التزامه القرار 1701 وإسرائيل تتهم الفلسطينيين بإطلاق الصواريخ على نهاريا


أرسل الجيش اللبناني المزيد من التعزيزات العسكرية إلى جنوب لبنان بهدف تكثيف دورياته في هذه المنطقة بعد حادثة إطلاق ثلاثة صواريخ كاتيوشا على شمال إسرائيل صباح اليوم الخميس سقطت في محيط مستوطنة نهاريا.

وبدأ مع قوات الطوارئ الدولية (يونيفل) تحقيقا مفصلا لمعرفة كيفية انطلاق هذه الصواريخ والجهة التي تقف وراء العملية.

وأشار قائد قوات يونيفل الجنرال كلاوديو غراتزيانو إلى أهمية التزام جميع الأفرقاء بضبط النفس وتطبيق القرار الدولي 1701.

من جانبه، أكد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة رفض لبنان استخدام الجنوب لإطلاق الصواريخ، معربا عن استنكاره لرد الفعل الإسرائيلي عليها والذي تمثل بإطلاق قذائف عدة على مناطق انطلاقها.

إسرائيلي يصور موقع سقوط قذيفة أطلقت من جنوب لبنان

واعتبر السنيورة أن الجهة المسؤولة عن إطلاق هذه الصواريخ تريد استدراج لبنان إلى أوضاع لم يقررها ولا يريدها ولا تخدم مصلحته ولا المصلحة الفلسطينية أو العربية.

وفيما لم تتهم إسرائيل مباشرة حزب الله، رجحت مصادر إسرائيلية رسمية وقوف مجموعات فلسطينية وراء العملية.

فقد اتهم الوزير الإسرائيلي رافاييل إيتان الفلسطينيين المقيمين في لبنان بإطلاق صواريخ على إسرائيل. ووصف إيتان للقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي عملية إطلاق الصواريخ بحوادث فردية، محملا الحكومة اللبنانية مسؤولية ما جرى.

وفيما لم يصدر أي تعليق عن حزب الله، قال وزير الإعلام اللبناني طارق متري إن الحكومة أجرت اتصالات مع حزب الله خلصت بنتيجتها إلى عدم تورطه في العملية.

وأضاف متري أن حزب الله أكد التزامه بالاستقرار وبقرار مجلس الأمن الدولي 1701.

من ناحيتها، نفت حركة حماس في لبنان علاقتها بالحادث.

XS
SM
MD
LG