Accessibility links

logo-print

واشنطن قلقه من الوضع الإنساني في غزة ومفوضية حقوق الإنسان تعتبر ما يحدث انتهاكا خطيرا


أعرب البيت الأبيض اليوم الجمعة عن عميق قلقه من الوضع الإنساني في غزة. وقال نائب المتحدثة باسمه سكوت ستانزال للصحافيين "إسرائيل أيضا قلقة من الوضع وقد أفادتنا بأنها تفعل كل ما في وسعها لمنع فقدان حياة الأرواح البريئة ونحن نريد أن نرى ذلك الوضع يتحسن إلا أنه لن يتحسن إلا إذا أوقفت حماس إطلاقها الصواريخ على إسرائيل."

وأضاف "مناطق الحروب صعبة للغاية. المسؤولون الإسرائيليون أعربوا عن قلقهم ونحن فعلنا الشيء ذاته إلا أن هذه مشكلة بادرت إليها حماس في 19 كانون الأول/ديسمبر عندما رفضت تمديد التهدئة وأطلقت المزيد من الصواريخ على إسرائيل وهذا الوضع لم تحتمله الحكومة الإسرائيلية ولا يمكن لأي حكومة أخرى أن تحتمله."

"انتهاكات خطيرة في غزة"

من ناحيتها، نددت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي اليوم الجمعة بما وصفته بالانتهاكات الخطيرة جدا لحقوق الإنسان في قطاع غزة، مطالبة بإجراء تحقيق مستقل حول أعمال العنف التي وقعت منذ بدء الهجوم الإسرائيلي.

وقالت بيلاي، في جلسة خاصة عقدها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف لبحث الوضع في قطاع غزة، إن عمليات إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل غير مقبولة كما أن الرد العسكري الإسرائيلي غير مقبول أيضا، لاعتبار هذه الهجمات تطاول مدنيين، حسب تعبيرها.

وقالت المسؤولة إن عدم توافر الخدمات الأساسية وانهيار البنى التحتية يعرض قسما متزايدا من السكان في قطاع غزة لمزيد من المخاطر، مشيرة إلى أن هذه الظروف تشكل انتهاكات خطيرة جدا لحقوق الإنسان.

وأضافت بيلاي يجب إجراء تحقيقات مستقلة وشفافة لرصد الانتهاكات المرتكبة وتحديد المسؤوليات، مشددة على وجوب إجراء هذه التحقيقات في إسرائيل وفي الأراضي الفلسطينية. ولفتت إلى أن أطراف النزاع ملزمة بموجب القانون الدولي توفير العناية الطبية للجرحى وحماية سيارات الإسعاف والمستشفيات والفرق الطبية. وركزت بيلاي بصورة خاصة على الهجمات الإسرائيلية التي استهدفت منشآت للأمم المتحدة تم الإبلاغ بمواقعها بشكل واضح وكان مدنيون لجأوا إليها، ما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وفي هذا السياق، أعربت الأمم المتحدة في جنيف الجمعة عن أملها في استئناف أنشطتها الإنسانية في أسرع وقت ممكن في قطاع غزة، فور دخول قرار الأمم المتحدة الداعي إلى وقف إطلاق نار فوري حيز التنفيذ.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ماري أوزيه بأنها تأمل أن يطبق وقف إطلاق النار على وجه السرعة.

وكانت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين قد علقت أمس الخميس مجمل عمليات نقل المواد والأغذية إلى قطاع غزة إثر استهداف إحدى قوافلها بقذائف الجيش الإسرائيلي، ما أدى إلى مقتل سائق فلسطيني.

الصليب الأحمر يحد من عملياته

من ناحية أخرى، أعلنت هيئة الصليب الأحمر الدولية أنها ستحد مؤقتا من عملياتها في قطاع غزة، بعد أن تعرضت إحدى آلياتها لإطلاق نار من قبل القوات الإسرائيلية.

وقالت المتحدثة باسم الصليب الأحمر آن سوفي بونفلد إن إحدى شاحنات المنظمة الدولية تعرضت لإطلاق نار فيما كانت تتقدم قافلة مكونة من 13 سيارة إسعاف كانت تنقل مساعدات طبية إلى جنوب القطاع.

وأضافت أن شخصا أصيب بجراح طفيفة، وأن الصليب الأحمر سيحد من أنشطته في غزة لمراجعة الترتيبات اللازمة التي تسمح له بالعمل في مناطق المعارك.
XS
SM
MD
LG