Accessibility links

مقتل قائد عمليات القاعدة في باكستان ونائبه في عملية عسكرية أميركية


أكد مسؤولون أمنيون أميركيون وباكستانيون أن قائد عمليات تنظيم القاعدة في باكستان ومساعده قتلا الأسبوع الماضي في المنطقة القبلية الباكستانية المحاذية لأفغانستان بصاروخ أطلقته طائرة أميركية من دون طيار.

وكان مسؤول أميركي في جهاز مكافحة الإرهاب طلب عدم كشف هويته أكد في وقت سابق لوكالة الصحافة الفرنسية مقتل هذين الشخصين، وهما الكيني الجنسية الملقب أسامة الكيني الذي يعتبر قائد عمليات القاعدة في باكستان، ومساعده شيخ احمد سليم سويدان.

والكيني وسويدان مدرجان في لائحة الأشخاص الخطرين الذين يلاحقهم مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI للاشتباه بضلوعهما في الاعتداءات التي استهدفت سفاراتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا في 1998.

كما يعتقد أنهما مسؤولان عن تفجيرات فندق ماريوت في إسلام أباد في سبتمبر/أيلول الماضي التي أسفرت عن مقتل 55 شخصا.

كما يعدان مسؤولين عن محاولة اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو لدى عودتها من المنفى في أكتوبر/ تشرين الأول 2007 وذلك قبل اغتيالها في ديسمبر/كانون الأول من العام ذاته.

وأكد مسؤولون باكستانيون في أجهزة الأمن اليوم الجمعة الخبر. وأوضحوا أنهما قتلا في الأول من يناير/كانون الثاني بصاروخ أميركي أطلقته طائرة بدون طيار قدمت من أفغانستان. كما قتل ثلاثة مقاتلين آخرين تابعين للقاعدة في منطقة كاريكوت شمال إقليم وزيرستان.

ورفض المسؤول الأميركي توضيح ملابسات مقتل الكيني وسويدان.

وقد أدت مثل هذه العمليات العسكرية الأميركية إلى احتجاجات واسعة في باكستان، غير أن عددا من المسؤولين الأمنيين يؤكدون أنها أدت إلى مقتل ستة من كبار في مسؤولي القاعدة على الأقل ومئات المسلحين الآخرين.
XS
SM
MD
LG